رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«الأطباء» تناشد الحكومة والمالية والصحة بحل أزمة المحاليل وإنقاذ مراكز الغسيل الكلوي: لابد أن تكون الأولوية لهم

نقابة الأطباء
نقابة الأطباء

ناشدت نقابة الأطباء، رئاسة مجلس الوزراء ووزيري الصحةروالمالية، بضرورة أن تكون الأولوية في ظل أزمة الدولار الحالية، للأدوية ومستلزمات العلاج.

وقال نقابة الأطباء في بيان لها، اليوم الخميس، إنه فى الوقت الذى تؤكد فيه وزارة الصحة والسكان على توفير المستلزمات الطبية والمحاليل اللازمة للغسيل الكلوى زادت أزمة المراكز والتي أعلنت عن إغلاقها نتيجة نقص هذه المحاليل.

وتابع الأطباء: "أعلن نحو تسعة مراكز للغسيل الكلوي بالفيوم عن إغلاقهم المؤقت للمراكز وتحويل المرضى الى جهات أخرى بسبب ارتفاع سعر المستلزمات الطبية والمحاليل ونقصها نتيجة ارتفاع سعر الدولار".

وأوضحت النقابة، أن أصحاب المراكز والذين قاموا بإرسال استغاثة إلى نقابة الأطباء بالفيوم بأن المراكز تقوم بخدمة نحو 400 مريض تتكفل الدولة بعلاجه اما عن طريق التأمين الصحى أو العلاج على نفقة الدولة وعقب زيادة سعر الدولار أدى ذلك الى وصول عبوة الملح والجلوكوز الى 20 جنية  بدلا من 6 جنيهات.

وأشارت النقابة، إلى أن أصحاب المراكز، أكدو أن سعر الجلسة بالتأمين الصحي والعلاج على نفقة الدولة تبلغ 140 جنيها وعقب تعويم الجنيه وزيادة سعر الدولار أصبح تكاليف الجلسة الواحدة تتعدى 235 جنيه، مؤكدين أن هذا الغلاء يدفعهم إلى اغلاق المراكز بالمحافظة، ومن جانبه قال الدكتور ممدوح راغب نقيب الأطباء بالفيوم بان النقابة يوميا تقوم بإرسال استغاثات ومناشدات لوزير الصحة بضرورة توفير هذه المحاليل اللازمة للغسيل الكلوي، ولكن دون جدوى".

واستكملت النقابة، أن هذا الحال لم يقتصر على مراكز الفيوم بل امتد ليصل الى أحد المراكز بمحافظة الغربية، وهو مركز طنطا للكلى، والذي أعلن عن نقص الفلاتر المستخدمة للغسيل الكلوى، والتى ستؤدى بالطبع إلى توقف المركز عن خدمة المرضى، وموضحين أن هذا بالإضافة إلى مركز العجايبى بحلوان، والذى طالب مرضاه إيجاد مكان بديل لعدم توافر أى مستلزمات طبية لغسيل الكلى.

وقالت النقابة، أن النقابة العامة لأطباء مصر ناشدت كل من رئاسة مجلس الوزراء ووزيري الصحة والمالية  بضرورة ان تكون الاولوية في ظل الأزمة الدولار الحالية  للأدوية ومستلزمات العلاج.

وأوضحت النقابة من خلال خطاباتها، أنها تتابع بقلق بالغ النقص الشديد في العديد من الأدوية الأساسية والمحاليل اللازمة لإجراء الجراحات فى الكثير من المستشفيات الحكومية.

وأشارت إلى ضرورة أن يكون هناك أولوية لتوفير العملة الصعبة لتوفير الدواء المستورد  الذي لايوجد له بديل بمصر، وكذلك المواد الخام اللازمة لتصنيع الأدوية المصنعة بمصر.

وطالبت النقابة، المسئولين بضرورة بذل كافة الجهود لإيجاد حل سريع حتى لا تتفاقم الأزمة وتنعكس على المريض المصرى، ومنع أى محاولات لاستخدام هذه الأزمة لتربح البعض على حساب المريض الذى اصبح لا يحتمل المزيد من المعاناة.

التعليقات
press-day.png