رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

صحفيو «المصري اليوم» يواصلون اعتصامهم لليوم الرابع اعتراضا على قرارات الإدارة.. و«الصحفيين المستقلة»: نتضامن معهم ضد تحايل الإدارة

أرشيفية
أرشيفية

قالت نقابة «الصحفيين المصريين المستقلة»، إن أزمة صحفيي «المصري اليوم» تجددت، عندما أصدرت الجريدة قرارًا بفصل سبعة صحفيين ونقل ثلاثة آخرين، وذلك ضمن قرار بوقف 39 موظفًا عن العمل.

وقالت النقابة المستقلة في بيان، إنه نجحت حركة التضامن الواسعة مع الزملاء، في الوصول إلى اتفاق مكتوب موقّع من الطرفين، بإلغاء قرارات الفصل والتراجع عن قرار نقل الزملاء الثلاثة، ولكن تمسك إدارات المؤسسات الصحفية بمزاولة أسلوبها المتبع في استنزاف الزملاء الصحفيين، وذلك بالتحايل على القوانين، واستغلال عوار تشريعات العمل المصرية، بما فيها من إمكانية لسطوة أصحاب العمل على العاملين بأجر في مصر، باستخدام حيل الشئون القانونية للمؤسسات، هو ما دفعها لإصدار قرار بنقل ثلاثة من الزملاء إلى مقر الجريدة بالإسكندرية، كوسيلة للضغط على الزملاء بغرض "تطفيشهم".

واستمراراً في محاولات إدارة الجريدة الفجة؛ أستدعت إدرة الجريدة الشرطة للزملاء المعتصمين داخل مقر الجريدة، اعتراضا علي قرار إدارة الصحيفة المتعنت، لنزيد من تعنتها ضد الزملاء، وتمادياً في محاولاتها للتصدي للقانون، الذي منح العاملين الحق في استخدام سبل الاحتجاج السلمية والمشروعة، التي يستخدمها العمال والموظفين للدفاع عن مصالحهم، والتي أقرها الدستور والقانون، كالاضراب عن العمل، والاعتصام وتنظيم وقفات إحتجاجية.

وأكدت نقابة الصحفيين المستقلة على رفضها هذا الإجراء التحايلي، ورفضها استمرار إدارات الصحف في استغلال ضعف الجهات الرقابية وفسادها، والتلاعب بحقوق الزملاء، عبر حيل مفضوحة، ووسائل رخيصة، لا ترتقي إلى حد إمعان الفساد والتماشي مع السائد، والمثير للغثيان، هو أن كل ذلك يحدث من قبل مؤسسة تدعي إيمانها بالحق، والدفاع عن حرية الوطن واستقلاله وسيادته، والذود عن حقوقه ومصالحه وأهدافه العليا، والإسهام في حماية مكتسبات الشعب وحرياته العامة، وذلك بإدعائها التمسك بمبادئ ميثاق الشرف الصحفي.

وتدعو الصحفيين المستقلة، الزملاء للتمسك بموقفهم في الدفاع عن حقوقهم، والتضافر لمواجهة سطوة إدارة المؤسسة، كما تناشد جميع الزملاء العاملين بالمصري اليوم، بضرورة التضامن مع زملائهم المستهدف إهدار حقوقهم، والتنكيل بهم، وتطالب كافة الجماعة الصحفية بالوقف بجوار زملائهم المضطهدين، وتدعوهم للعمل من أجل وقف ممارسات إدارة المصري اليوم التعسفية تجاه زملائنا المستهدف تشريدهم، بعد استغلال مجهودهم على مدار فترة عملهم بالجريدة.

كما تؤكد نقابة الصحفيين المصريين المستقلة، على تضامنها الكامل مع الزملاء، واستعدادها لتقديم كافة أشكال العون والمساندة للزملاء، حتى حصولهم على حقوقهم، ووقف الممارسات التعسفية ضدهم.

التعليقات
press-day.png