رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«خناقة بيانات» بين مصر والخليج.. التعاون الخليجي يستنكر «الزج باسم قطر» في تفجير «البطرسية».. والقاهرة ترد: معلوماتنا مثبتة ودقيقة

السيسي ومجلس التعاون الخليجي
السيسي ومجلس التعاون الخليجي

الداخلية: أحد المتهمين في القضية سافر إلى قطر وتلقى تعليمات من قيادات الإخوان في الدوحة لتنفيذ عمليات إرهابية في مصر وعاد بالأموال

بيان التعاون الخليجي: التسرع في إطلاق التصريحات دون التأكد منها يؤثر على صفاء العلاقات المتينة بين مجلس التعاون ومصر

بيان الخارجية المصرية: بيان الداخلية بشأن الحادث تضمن معلومات مثبتة ودقيقة بشأن الإرهابي المتورط في العمل الإرهابي

 

بيان للداخلية المصرية عن حادث تفجير الكنيسة البطرسية، تحدث عن سفر المتهم في التفجير إلى قطر، أثار غضب دول مجلس التعاون الخليجي، ودفعهم للرد عليه والمطالبة بعد الزج باسم قطر في القضية، قبل أن ترد وزارة الخارجية عليه.

واستهدف تفجير إرهابي، الكنيسة البطرسية بالقرب من الكنيسة الكاتدرائية في العباسية بالقاهرة، راح ضحيته 25 شهيدا أثناء الصلاة، بالإضافة إلى عشرات المصابين الآخرين.

الرئيس عبدالفتاح السيسي قال في اليوم التالي، أن التفجير وقع عن طريق انتحاري يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه، وقال اسمه على الهواء مباشرة، بعد يوم من التكهن بإدخال شنطة محملة بالمتفجرات إلى مصلى السيدات.

قالت وزارة الداخلية في بيانها: «أن أحد المتهمين في القضية، سافر إلى دولة قطر خلال عام 2015 وارتباطه الوطيد هناك ببعض قيادات جماعة الإخوان الإرهابية الهاربة الذين تمكنوا من احتوائه وإقناعه بالعمل بمخططاتهم الإرهابية وإعادة دفعه للبلاد لتنفيذ عمليات إرهابية بدعم مالى ولوجيستى كامل من الجماعة».

فيما أصدر مجلس التعاون الخليجي، بيانا استنكر فيه ما وصفه بـ«الزج بدولة قطر» في القضية، معتبرا أن ذلك «قد يؤثر على صفاء العلاقات المصرية الخليجية».

وقال المجلس في بيانه: «إن التسرع في إطلاق التصريحات دون التأكد منها، يؤثر على صفاء العلاقات المتينة بين مجلس التعاون وجمهورية مصر العربية، وضرورة التواصل في مثل هذه القضايا الأمنية، وفق القنوات الرسمية لتحري الدقة، قبل نشر بيانات أو تصريحات تتصل بالجرائم الإرهابية، لما في ذلك من ضرر على العلاقات العربية – العربية».

وأضاف البيان أن «موقف دول مجلس التعاون جميعها من الإرهاب ثابت ومعروف، وقد أدانت دول المجلس جريمة تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة، مؤكدة تضامنها ووقوفها مع الشقيقة مصر في جهودها لمكافحة التنظيمات الإرهابية، فأمن مصر من أمن دول مجلس التعاون».

وأعربت وزارة الخارجية، في بيان صادر صباح اليوم، عن تقديرها لما تضمنه بيان أمين عام مجلس التعاون الخليجي من دعم وتضامن مع مصر عقب الحادث الإرهابي بالكنيسة البطرسية، ومن تأكيد علي حرص دول مجلس التعاون الخليجى علي صفاء العلاقات المتينة مع مصر.

وأعرب البيان، عن أن مصر كانت تأمل أن يعكس موقف أمين عام مجلس التعاون الخليجى، قراءة دقيقة للموقف المصري، حيث أن البيان الرسمي الوحيد الذي صدر عن وزارة الداخلية المصرية بشأن الحادث، تضمن معلومات مثبتة ودقيقة بشأن الإرهابي المتورط في هذا العمل، وتحركاته الخارجية خلال الفترة الأخيرة.

وجددت وزارة الخارجية، في بيانها التأكيد على أن السلطات المعنية، تواصل جمع كافة خيوط هذه الجريمة النكراء، والمعلومات الدقيقة والموثقة بشأن كل من مولها وخطط لها وساهم في تنفيذها، وسوف تعلن عن كل ذلك فور اكتمال عملية التحقيق، وأن علاقات مصر مع أشقائها العرب يجب أن تظل محصنة وقوية، وألا يتم تعريضها لصدمات أو شكوك نتيجة قراءات غير دقيقة للمواقف، وهو المنحى الذي تتخذه مصر في تعاملها مع جميع الدول العربية، حفاظًا على العلاقات والروابط التاريخية المتينة التي تربط مصر بأشقائها العرب.

التعليقات
press-day.png