رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

التحالف الشعبي: تراجع مصر عن مشروع وقف الاستيطان الإسرائيلي مخزٍ ومهين إلى حد العار

مدحت الزاهد
مدحت الزاهد
استنكر حزب التحالف الشعبى الاشتراكى تراجع الحكومة المصرية عن المشروع، الذى كانت تقدمت به لمجلس الامن بالتوافق مع الدول العربية، لوقف أعمال الاستيطان الاسرائيلى فى الأراضى الفلسطينية المحتلة، وإخطارها لمجلس الأمن بطلب تأجيل التصويت الذى كان مقررا له أمس، الخميس.
 وقال الحزب، فى بيان له اليوم، إنه "من المؤسف جدا أن تخطرنا 4 دول من أعضاء مجلس الأمن، وهى: نيوزيلندا وفنزويلا وماليزيا والسنغال بأنها سوف تطرح مشروع القرار الذى تقدمت به مصر بوقف الاستيطان الاسرائيلى ، والتحرك لإجراء تصويت عليه ، بعد ان تراجعت عنه مصر".
وأضاف  أن هذا التراجع "مخزٍ ومهين إلى حد العار، خاصة وأن الموقف ضد الاستيطان الاسرائيلى فى الأراضى الفلسطينية المحتلة محل إجماع دولي ترجمته عشرات القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة ومجلس الامن، وكان من المفترض أن يكون أساس مفاوضات التسوية".
وأردف الحزب أن "التراجع المصرى معناه أننا تحولنا إلى لسان حال تل ابيب، ولم يعد لدينا علاقات تحالف أو صداقة مع أي طرف من القوى الإقليمية الفاعلة غير تل أبيب، ولا يمكن أن تتحول مصر لخادم لتل ابيب، وتقبل تقطيع أوصال الأراضى الفلسطنية، وتهويد القدس، وبناء الجدار، وطرد أصحاب الارض، وهي جريمة مكتملة الأركان لا تغتفر سوف نحاسبهم عليها ويحاسبهم التاريخ".
وقال القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، مدحت الزاهد، أن الحزب يدرس الدعوة لمؤتمر للقوى الوطنية لتطوير المواجهة ضد "سياسات التطبيع والهيمنة ودعم النضال الفلسطينى والعالمى ضد الاستيطان الصهيونى المتواصل فى الأراضى الفلسطينية وتهويد الأرض ومصادرة ما تبقى منها وطرد الفلسطنين، باعتبارها حجر الزاوية فى النضال الفلسطينى وأن القرارات الدولية تساند هذا الحق بغير جدال"، واصفًا التراجع الرسمى المصرى بأنه "يمثل إساءة بالغة  للشعب المصرى والفلسطينى والشعوب العربية".
 
التعليقات
press-day.png