رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

عضو بشعبة الأدوية: بعض الشركات تبيع أدوية تكلفة إنتاجها 9 جنيهات بسعر 205 جنيهات.. والصحة تسير في الاتجاه الخاطئ

أرشيفية
أرشيفية

غنيم: الحكومة تتعامل مع الأسعار بمنطق «المليان يكب على الفاضي».. وإن لم تتحرك أسعار أدوية الأمراض المزمنة ستختفي

 

قال الدكتور محمد غنيم، عضو شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، إن نظام تسعير الدواء في مصر خاطئ، والسبب في ذلك "عشوائية القرار". وأضاف "غنيم" خلال لقائه ببرنامج "يحدث في مصر" الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر، على فضائية "إم بي سي مصر" الأحد، إنه إن لم تتحرك أسعار أدوية الأمراض المزمنة بنسبة معقولة تسمح بإنتاجها وتحقيق هامش ربح بسيط، فلن تتوافر هذه الأدوية في الأسواق.

وأوضح عضو شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، أن هناك شركات لم تنتج أي أدوية للأمراض المزمنة، في حين أن هناك شركات أخرى تنتج أدوية الأمراض المزمنة فقط، ومن الخطأ أن تظل تنتج أدويتها دون أي تحريك نظرا لارتفاع أسعار المواد الخام التي تتخطى سعر البيع.

وأشار "غنيم" إلى أن الحكومة تتعامل مع أسعار الأدوية بمنطق "المليان يكب على الفاضي"، موضحا أن هذه الآلية في التعامل لا تصلح لإنهاء الأزمة، وأنه إذا قامت الحكومة بالضغط على الشركات لإنتاج أدوية الأمراض المزمنة ستنتج هذه الشركات الأدوية ولكن بكميات قليلة لا تكفي السوق.

وأكد، أنه من غير المعقول أن بعض الشركات تقوم ببيع أدوية تبلغ تكلفة إنتاجها 9 جنيهات بسعر 205 جنيهات، وتنتظر زيادة في أسعار أيضا.

وتابع غنيم، إن هناك نسبة كبيرة من دخل الأطباء تتمثل في خدمات تقدمها شركات الأدوية، مشيرا إلى أن الطبيب نفسه جزء من أزمة النواقص.

وأضاف "غنيم"، أن وزير الصحة يسير في الاتجاه الخاطئ، فيما يتعلق بأزمة أسعار الدواء. وطالب عضو شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، وسائل الإعلام المقروءة والمسمومة، باستمرار فتحها لأزمة أسعار الدواء حتى يتم معالجتها بشكل صحيح.

وأوضح، أن الصيادلة يتحدثون في مطالبهم لإضراب 15 يناير المرتقب، عن أمور خاصة تتمثل في شقين، يتمثل الشق الأول منها في الجزء الخاص بـ"هامش ربح الصيدلي"، كما يتمثل الشق الثاني في "أزمة المرتجعات".

 

 

التعليقات
press-day.png