رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

البرلمان يوافق على مشروع تعديل قانون إنشاء وتنظيم المجلس الأعلى للثقافة ويحيله إلى مجلس الدولة

أسامة هيكل
أسامة هيكل

وافق مجلس النواب، اليوم (الاثنين)، على مشروع تعديل بعض أحكام القانون رقم 150 لسنة 1980، والخاص بإنشاء وتنظيم المجلس الأعلى للثقافة.

واستعرض رئيس لجنة الثقافة والإعلام والآثار بمجلس النواب، أسامة هيكل،  تقرير اللجنة عن مشروع القانون، مشيرًا إلى أنه يستهدف يستهدف "تفعيل دور المجلس الأعلى للثقافة؛ حتى يتمكن من تحقيق أهدافه المنوط بها، في رسم السياسات الثقافية للدولة".

وأوضح أن مشروع التعديل "يعيد تفعيل دور المجلس فيما يخص منح جوائز الدولة (التقديرية، التفوق، التشجيعية) وتلافي السلبيات التي أدت إلى اعتراض البعض على الطريقة التي يتم بها اختيار المثقفين المنتمين للمجلس، والذي يعتبر أحد أهم المجالس التي تحكم التوجه الفكري والثقافي وتحكم السياسة الثقافية المصرية".

وأوضح هيكل - الذي قدم التعديل مع 68 نائبًا - أن التعديل أضاف إلى تشكيل المجلس، وزير الشباب والرياضة بدلا من منصب رئيس المجلس القومى للشباب، ووزير الآثار، كما حذفت عبارة رئيس مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون من تشكيل المجلس لحين إقرار القوانين المنظمة للإعلام.

وقال حلمي النمنم، وزير الثقافة - في تعقيبه على مناقشات الأعضاء - إن مكافآت أعضاء المجلس الأعلى للثقافة أقرها برلمان 2005، وأن التعديلات الجديدة جاءت بناء على طلب أعضاء مجلس النواب الحالي.

وحول وجود نقيب المهن الموسيقية ضمن تشكيل المجلس، أوضح النمنم أن أحد فروع الجوائز هي جائزة الفنون وتدخل في اختصاصه، مؤكدًا أن التصويت على كل جائزة من جوائز الدولة يتم عن طريق المتخصصين وليس كل الأعضاء، وقال إن الجائزة تمثل الدولة المصرية في كل فروع الآداب والفنون والعلوم الاجتماعية فقط، ومنحها يقوم على التصويت منذ إنشاتها عام 1958.

وحول موضوع انضمام كبار السن للمجلس، قال النمنم إن تعيين أعضاء المجلس يتم بقرار من رئيس الوزراء كل سنتين ومعروض أمامه الآن مجموعة من الأسماء للتغيير.

وبشأن الإهمال الذي تتعرض له قصور الثقافة في المحافظات، اعترف النمنم أنها عانت من مشكلات كبيرة طوال السنوات الماضية وتلتهم مرتبات العاملين بها نحو 5ر92% من موازناتها، موضحا أنه يجرى حاليا مضاعفة موازنات الأنشطة مع التركيز على بعض قصور الثقافة في بعض المحافظات والتي عانت إهمالا في (الوادي الجديد، وشمال وجنوب سيناء، وأسوان، والبحر الأحمر).

وينص التعديل على أن يشكل المجلس الأعلى للثقافة برئاسة الوزير المختص بالثقافة وعضوية كل من وزراء السياحة، والتربية والتعليم، والتعليم العالي والدولة للبحث العلمي والآثار والشباب والرياضة وأمين عام المجلس الأعلى للثقافة، وممثل لوزارة الخارجية، وممثل لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، وممثل للمجلس الأعلى للجامعات يختاره المجلس، ورئيس اتحاد الكتاب، ونقيب الفنانين التشكيليين، ونقيب المهن التمثيلية، ونقيب المهن السينمائية، ونقيب المهن الموسيقية، ورؤساء الهيئات الثقافية التابعة لوزارة الثقافة، ورؤساء القطاعات والبيوت الفنية التابعة للمجلس الأعلى للثقافة، وعدد من الأعضاء لا يزيد على اثنين وثلاثين عضوا يُختارون من بين المشتغلين بالثقافة والفنون والآداب ويمثلون مختلف الأنشطة الثقافية.

ويصدر قرار من رئيس مجلس الوزراء بتعيين أعضاء المجلس وتحديد مدة العضوية بالنسبة للأعضاء المختارين من بين المشتغلين بالثقافة والفنون والآداب.

كما يصدر قرار من رئيس مجلس الوزراء بتحديد مكافآت أعضاء المجلس ومكافآت حضور أعضاء شُعب المجلس ولجانه.

وفيما عدا الوزير المختص بالثقافة، لا يكون للوزراء من أعضاء المجلس الحق في التصويت على الفائز بجوائز الدولة.

وأعلن الدكتور على عبد العال، رئيس البرلمان، إحالة مشروع القانون إلى مجلس الدولة عملا بحكم المادة 175 من اللائحة الداخلية للمجلس حيث انه لم يسبق عرضه على مجلس الدولة.

 
 
 
 

 

التعليقات
press-day.png