رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

زوجة الزميل الصحفي هاني صلاح: حالته الصحية تدهورت بشدة.. وإدارة السجن تتعنت في علاجه

قالت نجلاء طه، زوجة الزميل الصحفي هاني صلاح مدير التحرير السابق لـ«اليوم السابع» إن حالته الصحية "تدهورت بشدة خلال الأيام الأخيرة"، لافتة إلى أن إدارة سجن ليمان طرة "لازالت تتعنت في علاجه".

وأوضحت نجلاء لـ«البداية» أنه عانى، السبت الماضي، من ارتفاع بالضغط، نقل على إثره إلى مستشفى السجن، مضيفة :"الدكتور قاله لو الضغط فضل عالي بالشكل ده ممكن يسببلك مضاعفات خطيرة".

واستنكرت زوجة صلاح "تجاهل إدارة السجن الطلبات كافة المقدمه من أسرته ومحاميه لعلاجه، رغم وجود تقارير طبية تثبت ما يعانيه من أمراض تحتاج لرعاية طبية وعمليات جراحية"، وقالت :"كل شوية يتعب فينقلوه المستشفى يكشفوا عليه ويرجعوه تاني من غير علاج".

وأشارت إلى أنها تجلب له بعض الأدوية التي يحتاجها خلال الزيارات.

وعانى صلاح، خلال أكتوبر الماضي، من تهتك في فقرات الظهر، ما ترتب عليه صعوبة في الحركة، وقالت زوجته لـ«البداية» إن طبيب السجن أكد احتياجه لجراحة عاجلة.

كما يعاني الزميل من مشاكل شديدة في عينيه ما يهدده بفقدان البصر، إلى جانب ورم مائي بجوار المثانة، ورغم توصية أطباء السجن بإجراء ثلاثة عمليات جراحية له، "تعنتت إدارة السجن في نقله لإجرائها"، بحسب زوجته.

وكانت نقابة الصحفييين قد تقدمت منذ احتجاز الزميل في 2013 بعدة بلاغات للنائب عام ووزارة الداخلية، طالبت فيها بنقله للعلاج، ولم يتم الاستجابة لها.

وحجزت الدائرة 14 بمحكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار معتز خفاجى، اليوم الثلاثاء، القضية المعروفة إعلاميًا بـ«غرفة عمليات رابعة»، والمتهم فيها صلاح، للنطق بالحكم في جلسة 8 مايو.

وكانت قوات الأمن ألقت القبض على هاني صلاح في أغسطس 2013.

وحكمت محكمة جنايات القاهرة في 11 إبريل الماضي عليه بالمؤبد، بعد أن وجهت له النيابة العامة مع آخرين اتهامات بالانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، ومحاولة قلب دستور الدولة وشكل حكومتها بالقوة، وإذاعة أخبار وبيانات وإشاعات كاذبة في الخارج حول الأوضاع الداخلية للبلاد بأن بثوا عبر شبكة المعلومات الدولية وبعض القنوات الفضائية مقاطع فيديو وصورًا وأخبارًا كاذبة، إلى جانب حيازة أجهزة بث إرسال واستقبال دون الحصول على التصريح بذلك من الجهات المختصة بغرض المساس بالأمن القومي، في القضية رقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة، ورقم 317 لسنة 2014 أمن دولة عليا.

وقضت محكمة النقض، في ديسمبر 2015، بقبول طعن 37 من المتهمين في القضية- بينهم صلاح-  من أصل 51، على الأحكام الصادرة ضدهم التي تراوحت ما بين الإعدام والسجن المؤبد، ويتم الآن إعادة محاكمتهم فيها.

 
 
 
 

 

التعليقات
press-day.png