رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

خالد علي وجمال عيد والعوضي ينتقدون تأخر إخلاء سبيل أحمد ماهر: احتجازه دون وجه حق جريمة

أرشيفية
أرشيفية

تأخر الإفراج عن الناشط أحمد ماهر، مؤسس حركة 6 أبريل، لليوم الثانى على التوالي رغم انتهاء مدة حبسه في قضية الشورى.

وقال خالد علي، المحامي الحقوقي: «لليوم الثانى على التوالي مازال الإصرار على التنكيل بأحمد ماهر مستمر، ومازال محتجز دون سبب قانوني بقسم مدينة نصر».

وانتقد المحامي الحقوقي جمال عيد، رئيس الشبكة العربية لحقوق الإنسان، ما حدث، وقال عيد، اليوم الأربعاء، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن «أحمد ماهر تحاكم واتحبس وقضى المدة، ولسه رافضين يخرجوه اسماعيل سراج الدين متهم من 2012 بقضايا مالية، ولا حبس ولالمس ولاهمس، والقضية بتوجل».

وقال المحامي طارق العوضي: «عدم إلإفراج عن أحمد ماهر حتى الآن يشكل جريمة الاحتجاز دون وجه حق».

وانقضت مدة حبس الناشط السياسي، أحمد ماهر، مؤسس حركة شباب 6 إبريل، أمس، وحوَّله سجن طرة إلى قسم عابدين؛ لاستكمال باقي إجراءات الإفراج عنه، قبل نقله إلى قسم أول مدينة نصر بدعوى وجود قضية أخرى متهم فيها.

وقال محمد صبحي، المحامي بمؤسسة نضال للحقوق والحريات، لـ«البداية»، أمس الثلاثاء، إن قسم أول مدينة نصر تسلَّم بالفعل خطاب صحة الإفراج عن ماهر، وأن الطبيعي كان خروجه الليلة، إلا أن القسم يتعنَّت ضده، وقرر تأجيل قرار خروجه إلى اليوم.

كان ماهر قضى مدة عقوبة 3 سنوات بتهمة التحريض على التظاهر في أثناء تواجده عنده قسم عابدين لتسليم نفسه بناءً على أمر ضبط وإحضار، يذكر أنه صدر له على خلفية مظاهرة رافضة لمحاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية تمت أمام مبنى مجلس الشورى، وصدر حكم بحبسه 3 سنوات بالإضافة إلى 3 سنوات من المراقبة. 

 

التعليقات
press-day.png