رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

كيف قضى «أحمد ماهر» ليلته الأولى في المراقبة: 12 ساعة على «بطانية في ممر في عز البرد من غير سقف».. ومحاميه: سنطعن على القرار

أحمد ماهر
أحمد ماهر

المحامي عمرو إمام: السلطة تقتل أحمد ماهر بالبطيء وبدم بارد ونطالب بتحسين إجراءات المراقبة لحين الطعن عليها

48 ساعة قضاها «أحمد ماهر»، مؤسس حركة شباب 6 ابريل، كعب داير بين أقسام الشرطة المختلفة، فقط لتنفيذ القانون والإفراج عنه بعد انتهاء مدة سجنه 3 سنوات وشهر في قضية أحداث الشورى عام 2013.

من ليمان طره إلى قسم شرطة عابدين ثم أول مدينة نصر إلى قسم عابدين مرة أخرى إلى قسم ثالث القاهرة الجديدة، قبل أن تنتهي الإجراءات أخيرا ويبدأ أول أيام فترة المراقبة الموجودة في عقوبته، فيما رصدت «البداية» الليلة الأولى لماهر.

قال المحامي عمرو إمام، أن ماهر بعد انقضاء فترة عقوبته، يقضي عقوبة مماثلة تحت اسم المراقبة، قائلا: "السلطة بتقتل أحمد ماهر بالبطيء وبدم بارد، بيقضي المراقبة في قسم ثالث القاهرة الجديدة في ممر بين غرف الحجز منه للسماء في درجة حرارة أقل من 10 يعني بيموت بشكل فعلي من البرد".

وأشار إمام لـ "البداية"، إلى أن عقوبة المراقبة تنقسم إلى اثنين وهى الشرطية والحتمية، مشيرا إلى أن ماهر محكوم عليه بالمراقبة الحتمية، مطالبا تحسين ظروف تواجده في القسم، ومن ثم القيام بالشكل القانوني بالطعن عن المراقبة لإلغائها في وقت لاحق.

وأوضح مصطفى ماهر شقيق أحمد أن: "شقيقه الذي قضى فترة حبس 3 سنين بسبب تهمة متلفقة هيقضي أسوأ أيام وهيبات في مكان في الطل من غير سقف في السقعة ولا مكان للنوم ولا القعاد وظروف اسوأ من فترة الحبس بحجة المراقبة".

وأشارت الناشطة إسراء عبد الفتاح إلى أن أحمد لديه امتحان دبلومة يوم ١٦ يناير، موضحة أن المكان الذي يقضي فيه فترة المراقبة "مفيش نور ومفيش أي حاجة يقعد عليها غير بطانية على البلاط".

وقالت: "احنا وصل بينا قمة البؤس والقهر إن احنا بنطالب بمكان مقفول فيه كرسي وفيه لمبة يقعد فيها الـ ١٢ ساعة المراقبة عشان يعرف بس يذاكر".

التعليقات
press-day.png