رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

العالم في يوم: هجوم على مطار في أمريكا.. وعقوبات إسرائيلية على الأمم المتحدة بسبب «وقف الاستيطان».. وروسيا تخفض تواجدها في سوريا

هجمات مطار فلوريدا
هجمات مطار فلوريدا

قتل 5 أشخاص وأصيب آخرين 8 بجروح في حادث إطلاق نار وقع في مطار فورت لاودرديل - هوليوود الدولي في ولاية فلوريدا جنوبي الولايات المتحدة الجمعة. ويعد هذا المطار منفذا مهما للسائحين.

ونقلت شبكة إم إس إن بي سي عن مصادر قولها إن مشتبها به ألقي القبض عليه، مضيفة أن اسمه استيبان سانتياجو.

وقال عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فلوريدا يبل نيلسون "كان يحمل بطاقة هوية عسكرية، ولا نعلم إن كانت سارية المفعول".

وجاء ذلك بينما تدخل القوات العراقية مدينة الموصل من الشمال للمرة الأولى أمس في إطار مرحلة جديدة من المعركة التي تهدف لاستعادة المدينة من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية. وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن القوات ستقطع قريبا "رأس الأفعى" وتطرد التنظيم من أكبر معقل حضري له.

بينما نفى مسؤول كبير في المعارضة السورية مساء الجمعة تقريرا عن التوصل إلى وقف لإطلاق النار في منطقة وادي بردى قرب دمشق حيث تسبب القصف في توقف المصدر الرئيسي للمياه للعاصمة السورية.

في ظل توضيح روسيا لبدايتها في تقليص قواتها العسكرية في سوريا بموجب شروط اتفاق لوقف إطلاق النار جرى التوسط فيه بين جماعات المعارضة والحكومة السورية.

وتحت عنوان "الموت يهدد المهاجرين" نددت الصحف الأوروبية، خاصة الألمانية منها، موت المهاجرين نتيجة للبرد الشديد، حيث تجتاح أوروبا موجة برد شديدة، أدت إلى وفاة أوروبيين بدون مأوى ومهاجرين مشردين. وتوفي أفغاني الثلاثاء الماضي في شمال اليونان كان ينام في العراء حيث انخفضت درجة الحرارة إلى 13 تحت الصفر، فيما نجا من الموت مرافقه، كما توفيت مهاجرة صومالية في بلغاريا بالقرب من الحدود التركية، حيث تدنت درجة الحرارة إلى 10 تحت الصفر.

وتحدثت بعض الأرقام التي تداولتها وسائل الإعلام الأوروبية عن مقتل 70 شخصا في مجموع الدول الأوروبية، والتي تواجه أيضا الكثير من الصعوبات على مستوى قطاع النقل وحركة السير بسبب الثلوج التي تهاطلت بكثرة.

ويشهد شمال أوربا أيضا موجة من البرد القارس جدا، نتيجة منخفضات جوية قادمة من المنطقة الإسكندنافية، والتي عمت أوروبا الوسطى والجنوبية فيما بعد، ما أدى إلى انخفاض ملموس في درجة الحرارة في القسم الأكبر من أوروبا، حسب ما أعلنته هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية "ميتيو فرانس".

وفي سياق آخر، طردت السلطات التركية أكثر من 6 آلاف من رجال الشرطة وموظفي الخدمة المدنية والأكاديميين بمقتضى قانون الطوارئ، وذلك في مواصلة لعملية التطهير التي بدأتها في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشل في يوليو الماضي، وذلك بحسب مراسيم نشرت في الجريدة التركية الرسمية.

وأمرت المراسيم بطرد 2687 من ضباط الشرطة، و1699 من مسؤولي وزارة العدل، و838 من وزارة الصحة، وأكثر من 630 الأكاديميين و135 مسؤولا في مديرية الشؤون الدينية

كمال قال مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي إنه تم طرد 350 دبلوماسيا من وزارته منذ محاولة الانقلاب لعلاقتهم بما تطلق عليه السلطات التركية اسم "منظمة الإرهاب الجولنية"، في إشارة إلى فتح الله جولن، الداعية الإسلامي التركي الذي يعيش في منفاه الاختياري بالولايات المتحدة.

ومن بين المفصولين غوكان باليك سفير تركيا السابق لدى اليونسكو، وتونكاي بابلي سفيرها السابق إلى كندا، وعلي فنديك سفيرها السابق بكوستاريكا.

 

كما حذرت المراسيم الأفراد في الخارج الذين تبحث عنهم السلطات التركية من أنهم قد يفقدون الجنسية إذا لم يعودوا للبلاد في غضون ثلاثة أشهر. ومنذ محاولة الانقلاب، تم وقف أو طرد 120 ألف شخص من وظائفهم في تركيا، ورغم ذلك استعاد الآلاف منهم وظائفهم فيما بعد، وفقا لمراسل"BBC".

وفي تقرير للاستخبارات الأمريكية، اعتبرت الأجهزة أن الرئيس الروسي فلاديمير "بوتين والحكومة الروسية سعيا" إلى تسهيل انتخاب دونالد ترامب وتقويض حملة هيلاري كلينتون.

وبناء على معلومات جمعها كل من مكتب التحقيقات الفدرالي ووكالة الاستخبارات المركزية ووكالة الأمن القومي، حذر التقرير من أن موسكو "ستطبق دروس" الحملة الانتخابية الأمريكية من أجل التأثير على الانتخابات في بلدان أخرى.

بينما تهدد إسرائيل بتخفيض ستة ملايين دولار من تمويل الأمم المتحدة في 2017 احتجاجا على قرار أصدره مجلس الأمن الدولي وطالب بإنهاء بناء المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

التعليقات
press-day.png