رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«أنقذوا رامي السيد».. هاشتاج للتضامن مع عضو المكتب السياسي لـ6 إبريل بعد تعرضه للضرب في السجن

رامي السيد
رامي السيد

الحركة: أسرة رامي تقدم بلاغا بما تعرض له غدا.. ووالدته مريضه ولا تستطيع زيارته بعد تغريبه لسجن المنيا

 

دعت حركة 6 أبريل للتدوين على مواقع التواصل الاجتماعي على هاشتاج «أنقذوا رامي السيد» ، عن المعتقل رامي السيد عضو المكتب السياسي لحركة ٦ ابريل بسجن ليمان المنيا، وذلك بعد تعرضه للضرب والسحل وإعتداء بدنى ونفسي.

وقالت الحركة: عند وصول رامي لسجن المنيا تم التعدي عليه بالضرب بعد تجريده بالقوة من ملابسه وتعليقه لمدة ٥ أيام عن طريق ضابط بسجن المنيا يدعي أحمد الديب.

وشارك العشرات في الهاشتاج، وكتب الناشط «نور خليل» على حسابه على تويتر: «الانتهاكات في حق رامي السيد، انتقام فوق سجنه ظلم لمجرد حمله أفكار معارضة للدولة ورفضه الانكسار قدامهم». وأضافت «علا الشهبة»: «الزميل والصديق رامى السيد يواجه خطر وبيتعذب».

وتابع معلق: «رامي سيد اتحكم عليه بالسجن عشان راح عزا صاحبه.. رامي سيد اللي غربوه لسجن المنيا الجديد دون أدني إنسانيه .. رامي بيتم تعذيبه جسديا على إيد... الداخلية».

وأشارت الحركة، إلى أن رامي تم تغريبه من سجن طره لسجن ليمان المنيا الجديد رغم مرض والدته وعدم تمكنها من الذهاب مرتين كل شهر لزيارته.

وحملت الحركة، إدارة سجن ليمان المنيا مسئولية ما حدث للزميل رامي سيد من اعتداء بدني ونفسي، وإدارة سجن طره مسئولية الزميل رامي سيد الموجود بحوزتهم الآن لأداء الامتحانات.

ولفتت إلى إرسال رامي رسائل لأصدقائه وأسرته مع بعض أسر المعتقلين أثناء الزيارات لإبلاغهم بما كان يحدث معه، وقالت إن طلبات أسرته للزيارة رفضت، فيما منعت إدارة السجن خروج أي رسائل منه.

وقالت الحركة إن أسرة رامي ستتقدم، صباح يوم الأحد ببلاغ للنائب العام ضد إدارة سجن ليمان المنيا ومأمور السجن والضابط أحمد الديب بصفتهم وشخصهم.

يذكر أن رامي سيد يقضي عقوبة عشر سنوات على خلفية محاكمة بتهمة التظاهر فيما عرف إعلاميا بقضية «معتقلى العزاء».

التعليقات
press-day.png