رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

وزيرة التضامن: 27% من الإناث في مصر يتعاطين المخدرات.. وسن التعاطي انخفض إلى 10 سنوات

والي: الحكومة لم تصف منظمات المجتمع المدني بـ «العملاء».. وما أثير عن تجنيد الفتيات غير صحيح
 
وزيرة التضامن: بشكل شخصي لا أمانع في تجنيد الفتيات.. والسيدات متميزات في كل المجالات في مصر والعالم
 
 
قالت غادة والي وزيرة التضامن الإجتماعي، إن الإدمان أخطر من الإرهاب على المجتمع المصري، وأضافت أن  10% من المصريين يتعاطون المخدرات، وهو ما يمثل ضعف المعدل العالمي، كما أن 27% من الإناث في مصر يتعاطون المخدرات. ولفتت والي إلى أن سن تعاطي المخدرات انخفض إلى 10 و 11 عام، كما برزت ظاهرة تدخين الشباب المخدرات أمام والديهم داخل المنزل.
وأوضحت أن تعذيب الأطفال في دور الأيتام يصل إليها عبر وسائل التواصل الإجتماعي أو الإعلام أو التقارير التي تعرض عليها داخل الوزارة، مشيرة إلى أنها لديها إحساس أنها مسئولة شخصياً عن الأطفال في دور الأيتام لأن "كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته"، لافتة إلى أنها تحاول إنقاذ المجني عليه أولاً ثم التحقيق مع الدار المسئولة وبعد ذلك يتم التحقيق مع مسئولي الوزارة المسئولين عن الإشراف والرقابة، موضحة أن 50% من الشكاوى التي تصل إلينا غير صحيحة و50% صحيح.
وأشارت وزيرة التضامن خلال لقائها مع برنامج "يحدث في مصر" الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر على قناة mbc مصر، مساء أمس إلى أن ما أثير عن تجنيد البنات غير صحيح، بل هو قانون الخدمة العامة الذي ينص على أن من يرغبون في العمل في الحكومة لابد أن يقضون سنة كاملة في الخدمة العامة في الوزارات المختلفة، مشيرة إلى أن التجنيد من شئون القوات المسلحة ويحتاج إلى قانون، وعن رأيها الشخصي قالت الوزيرة، إنها ترى أن السيدات متميزات في كل المجالات في مصر وفي كل العالم، وهناك نساء في الشرطة ولا مانع من وجود نساء في القوات المسلحة بشرط اتفاق المجتمع على ذلك.
وكشفت والي أن برنامج تكافل وكرامة، يغطي 27 محافظة ، وأكثر من 3 آلاف قرية، ويغطي حوالي 2 مليون و 168 ألف أسرة، وصرفنا حوالي 4 مليار وأربعمائة مليون جنية على المستحقين. وأوضحت أن برامج الحماية الإجتماعية ليست دعم نقدي فقط، وهي حق لكل المصريين حينما يحتاجون لها، مشيرة إلى أن  34 مليون مواطن مصري ضمن بطاقات التموين.
وأكدت الوزيرة، على أن لقاء ممثلي منظمات المجتمع المدني مع رئيس الجمهورية الأسبوع الماضي، كان يهدف للتعاون مع هذه المؤسسات في مجالي الغذاء والصحة للمساهمة في تنمية المجتمع، لافتة إلى أن الدولة تحترم منظمات المجتمع المدني التي تعمل بجد ولم تقل الحكومة في يوم من الأيام أن منظمات المجتمع المدني "عملاء"، لكن هناك بعض المؤسسات "الخبيثة" تؤثر على السمعة العامة الطيبة في المجتمع المدني.
وحول أوضاع ذوي الإعاقة، قالت غادة والي وزيرة التضامن الإجتماعي، إنه تم إطلاق استراتيجية ذوي الإعاقة منتصف العام الماضي، وتم إدراج "الأقزام" ضمن المعاقين.
وأضافت في لقائها مع برنامج "يحدث في مصر" أنه تم إعداد مشروع قانون لذوي الإعاقة ووافق عليه مجلس الوزراء، وتمت إحالته إلى مجلس النواب الذي يناقش القانون في لجنة التضامن الإجتماعي، لافتة إلى أن رعاية ذوي الإعاقة عبر 4 محاور أولها التشريع، والمحور الثاني هو الحصول على المعلومات، عبر تعريف الإعاقة وكيفية تحديدها، موضحة أنه من ضمن أخطاء تعريف المعاق القول أن الطفل الذي يجلس في آخر الفصل ويحصل على صفر في الإملاء معاقاً، على العكس هو ليس معاقاً، لافتة  إنه تم الإتفاق مع الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء على تحديد نسبة الإعاقة في مصر عبر التعداد الذي سيبدأ فبراير القادم.
وأوضحت أن المحور الثالث هو الخدمات عبر تجهيز المباني المؤهلة والكراسي الطبية والأدوات اللازمة لذوي الإعاقة، والمحور الرابع هو الحماية عبر حصول ذوي الإعاقة على معاشات عن طريق برنامج تكافل وكرامة وغيره من البرامج الأخرى.
 
التعليقات
press-day.png