رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالفيديو .. "من غير فذلكة": التمييز ضد المرأة يضع النساء في مرتبة أقل من الرجال

انتجت حملة "من غير فذلكة"، التي دشنها مشروع دعم المبادرات النسوية؛ لتبسيط المفاهيم النسوية، مقطع فيديو جديد تحدَّث عن "التمييز ضد النساء"، الذي عرَّفته بأنه "التفرقة على أساس: النوع، سواء كان ذكرا أو أنثى، أو على الدين: مسلم أو مسيحي أو يهودي أو حتى بوذي، أو حتى في الدين الواحد: سنة وشيعة".
وأضافت أن التمييز ضد النساء يعني كذلك "إعطاء مميزات أو تسهيلات أكبر للذكور عن الإناث بحجة أنهن غير مؤهلات للعمل أو للقيام ببعض المهام أو الوصاية عليهن بسبب مفاهيم المجتمع أو حتى الخوف السفر".
وأكدت "من غير فذلكة" أن التمييز يضع النساء في مرتبة أقل من الرجال، خاصة لو كنَّ فقيرات أو دينهن مختلف عن دين الأغلبية أو لونهن مختلف، ما يعني "ببساطه كده لما يبقى في تمييز ضد الستات هتبقى في كفة طابة وكفة عالية وعلشان تتحقق العدالة في أي مجتمع لازم الكفتين يكونوا متساويتان".
وأوضحت الحملة أن هناك تمييزًا من خلال القانون، مشيرة إلى اختلاف العقوبة بين الرجل والمرأة في جرائم الشرف والزنا.
وأضافت :"فيه تمييز بيحصل بالممارسات الشخصية زي حرمان الستات في الصعيد من ميراثهن تحديدًا في الأرض رغم أنه حقهن الشرعي".
وأضاف الفيديو: "كمان إجازة رعاية الطفل، ممكن الراجل والست يتفقوا إن الراجل هو اللي ياخد الرعاية".
 
 
جدير بالذكر أن الفيديو الأول للحملة حمل تعريفًا للجنس البشري على أنه "الصفات البيولوجية الطبيعية اللي بنتولد بيها واللي بتحدد نوع البشر سواء ذكور أو إناث".
واعتبرت أن النوع الاجتماعي "الجِندر" هو "الأدوار والعلاقات التي يحددها المجتمع والثقافة، ودي كلها حاجات مكتسبة الناس ينفع تتعلمها وينفع برضه تغيرها".
وأوضحت أن "الحمل والولادة والرضاعة الطبيعية صفات طبيعية للستات بس، لكن تربية الأطفال وتغيير الحفاضات والأعباء المنزلية دي كلها أدوار اجتماعية مكتسبة ممكن يعملها الرجالة والستات، وأكبر دليل أن أشهر الشيفات رجالة".
وأنتجت الحملة مقاطع فيديو مختلفة أهتمت بمفاهيم النوع الاجتماعي، والجنس، والذكورة والرجولة، والتمييز والتمييز الإيجابي، والنسائي والنسوي، والعدالة والمساواة، والحقوق الإنجابية، والحقوق الجنسية.
 وانطلق مشروع دعم المبادرات النسوية منذ عام تقريبا، ويضم مبادرات مثل: "كحيلة، الأصل ست، ضفيرة، براح، نوت، دورك".
وقال القائمون على مشروع دعم المبادرات النسوية، على صفحته على فيس بوك إن "هناك تمييزًا ضد النساء وله أشكال عديدة، وهذه السلسلة تساعد على إنهاء هذا التمييز من خلال تبسط المفاهيم".
 
 
 
التعليقات
press-day.png