رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

جدول فعاليات «أسبوع الأرض»: مؤتمر وثائق مصرية «تيران وصنافير» غدًا.. ورفع الأعلام الجمعة.. وتظاهرة البرلمان السبت

تيران وصنافير مصرية
تيران وصنافير مصرية

دعوة لحضور جلسة النطق بالحكم في طعن «مصرية تيران وصنافير».. ومطالبة النواب بالدفاع عن الأرض

 

تواصل حملة الدفاع عن الأرض، وأحزاب التيار الديمقراطي، فعاليات أسبوع الدفاع عن الأرض، وتعقد مؤتمرا صحفيا، في الثانية عشرة من ظهر غد الأربعاء، بمقر المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية؛ لعرض وثائق تثبت مصرية جزيرتي تيران وصنافير، وتطورات النزاع القضائي والدستوري بشأنها.

والمؤتمر هو ثاني فعاليات «أسبوع الأرض»؛ بعد مؤتمر القوى المدنية الذي عقد الأحد في حزب الكرامة، للدفاع عن مصرية تيران وصنافير، والاعتراض على موافقة مجلس الوزراء على اتفاقية تعيين الحدود مع السعودية، وإرسالها للبرلمان لمناقشتها، رغم حكم محكمة القضاء الإداري ببطلانها.

يشارك في المؤتمر عدد من أعضاء فريق الدفاع عن الجزيرتين، بينهم: المحامين محمد كامل وعصام الإسلامبولي وطارق نجيدة وطارق العوضي وخالد علي ومالك عدلي والسفير معصوم مرزوق، على أن يتناول مجموعة من المحاور، بينها: الفرق بين أعمال السيادة وحقوق السيادة، ومحطة تحكيم طابا ودلالات ذلك على قضية الجزر، وملكية الجزر وحقوق السيادة عليها وعلاقتها بالتجارب الدولية في منازعات الجزر، وما أثير حول القرارات الصادرة في عهد مبارك بشأن الجزيرتين، وأزمة إرسال الاتفاقية لمجلس النواب وآثار ذلك على الصراع القضائي والدستوري، فضلًا عن آفاق اللجوء للتحكيم الدولي، وعرض وثائق مصرية الجزيرتين.

وفي هذا السياق، أكد عبدالعزيز الحسيني، القيادي بحزب «الكرامة»، أن أحزاب التيار الديمقراطي، بالتنسيق مع الحملة، ستواصل فعاليات "أسبوع الأرض"، حتى الاثنين المقبل، الذي تصدر فيه دائرة فحص الطعون الأولى بالمحكمة الإدارية العليا، حكمها في الطعن المقام من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء لوقف تنفيذ حكم محكمة القضاء الإدارى، الصادر في يونيو الماضي، ببطلان الاتفاقية الموقعة مع السعودية، وما ترتب عليها من نقل تبعية الجزيرتين من القاهرة إلى الرياض.

ودعا الحسيني جموع المواطنين لرفع العلم المصري، ولافتات تحمل عبارة «تيران وصنافير مصرية»، على منازلهم يوم الجمعة القادمة، مشيرًا إلى أنه عمل سلمي آخر للتعبير عن رفض لموافقة الحكومة على الاتفاقية وإرسالها للبرلمان، مؤكدًا أن  رفع العلم المصري على شرفات المنازل، شرفٌ، ولا يعرض فاعله إلى المشكلات والملاحقات الأمنية.

وعن تظاهرة السبت أمام البرلمان، أكد الحسيني لـ«البداية» أن الغرض منها أن يتوجه الشعب إلى نوابه لإعلان رفض الاتفاقية، ومطالبة الأعضاء الذين انتخبوهم برفض مناقشتها، ورفض «الاعتداء على سلطة القضاء الذي أصدر في السابق حكمًا في القضية، ويصدر بعد أيام قليلة حكمًا نهائيًا بشأنها».

وأضاف القيادي بالكرامة أن ممثلي أحزاب التيار الديمقراطي المشاركين في الوقفة سيتقدمون بخطاب مفتوح إلى أعضاء البرلمان، بخصوص قضية الجزيرتين، موضحًا أن الخطاب سيحمل انتقادات للمجلس بسبب قبوله تسلم الاتفاقية من الحكومة.

وأكد الحسيني أن الوقفة- التي تنظم من الثانية وحتى الخامسة عصر السبت- سيشارك فيها أحزاب وقوى سياسية وشخصيات عامة، لافتًا إلى أن الدعوة مفتوحة لكل المصريين، تحت شعار «تيران صنافير مصرية»

كما جدد الحسيني دعوة الأحزاب وحملة الدفاع عن الأرض للمصريين لحضور جلسة النطق بالحكم في طعن الحكومة على الاتفاقية- وهو آخر محطات أسبوع الأرض، مؤكدًا أن الحشد والحضور الشعبي المكثف في الجلسة سيعكس للمحكمة موقف المصريين الواضح منها

 

التعليقات
press-day.png