رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

أبو تريكة ... لـ«أمير القلوب» جماهير تساند وإن صمت (بروفايل)

أبو تريكة
أبو تريكة
بعد ساعات من إعلان خبر وجود اسم محمد أبو تريكة، نجم النادي الأهلي والمنتخب الوطني السابق ضمن قوائم الإرهاب، تحولت مواقع التوال الاجتماعي لمنصات تدافع عن اللاعب المعتزل الذي حاز لقب أمير القلوب، ضمن ألقاب عدة أطلقها عليه الجمهور والنقاد.
تصدر أبو تريكة الهاشتاجات الأعلى متابعة على «تويتر» لعدة ساعات، بينما التزم اللاعب الصمت، ويتواجد أبو تريكة حاليا في دولة قطر لتحليل مباريات كأس الأمم الإفريقية.
ويعد أبو تريكة الملقب بـ"الماجيكو" من أبرز النجوم التي جاءت النادي الأهلي، وذلك لما وجده من حب شديد من جموع الجماهير العربية في كافة الأندية، وذلك لما قدمه من مهارات مع الأهلي والمنتخب الوطني، وأيضا لمواقفه الإنسانية الكثيرة.
ارتدى أبو تريكة القميص الأحمر في يناير 2004 ليرى فيه جمهور القلعة الحمراء امتدادا للمواهب الأهلاوية مثل الخطيب.
وعلى مدار عشر سنوات متتالية قضاها الماجيكو مع الأحمر، تمكن خلالها من تحقيق لقب الدوري 7 مرات، ولقب كأس مصر مرتين، والسوبر المصري ست مرات، ودوري أبطال إفريقيا خمس مرات، والسوبر الإفريقي أربع مرات، بالإضافة إلى تحقيق المركز الثالث في كأس العالم للأندية عام 2006
 
وسجل أبو تريكة مع الأهلي 31 هدفاً في البطولات الإفريقية أشهرها في مرمى الصفاقسي التونسي في نهائي دوري أبطال إفريقيا عام 2006، والتي منح الأهلي من خلاله اللقب الخامس في تاريخه، وآخرها جاء في نهائي البطولة عام 2013 أمام أورلاندو بايرتس ومنح الأهلي اللقب الثامن.
ويملك أبو تريكة في رصيده 13 هدفاً في شباك المنافس التقليدي الزمالك، جعلته الهداف التاريخي للقمة، والتي بدأت في أول قمة له في الدور الثاني من مسابقة الدوري موسم 2003-2004، واختتمها في آخر قمة خاضها في الجولة الخامسة من دوري المجموعات ببطولة دوري أبطال أفريقيا عام 2013
 
وانقسمت أهداف أبو تريكة في مباريات القمة إلى 7 أهداف في الدوري، وهدفين في مسابقة كأس مصر، و4 أهداف في بطولة دوري أبطال إفريقيا.
وارتبط ارتداء أبو تريكة لقميص المنتخب بالتألق في اللحظات الحاسمة التي كانت بدايتها في كأس الأمم الإفريقية 2006 في القاهرة والتي لعب أمير القلوب جميع مبارياتها وأحرز هدفين على مدار البطولة، كما أنه سدد ركلة الجزاء الأخيرة في المباراة النهائية أمام منتخب كوت ديفوار والتي منحت الفراعنة اللقب الخامس في تاريخ مشاركاته في الكأس الإفريقية.
وامتد ظهور أبو تريكة المميز على المستوى الدولي مع المنتخب في كأس الأمم الإفريقية عام 2008، والتي كان الماجيكو أحد أبطالها بإحراز أربعة أهداف أحدها كان هدف البطولة في شباك منتخب الكاميرون خلال المباراة النهائية.
وشارك أبو تريكة مع المنتخب في كأس العالم للقارات 2009 وقدم أداءاً رائعاً، خاصة في مباراة البرازيل التي صنع خلالها هدفين لمحمد زيدان وانتهت المباراة بخسارة الفراعنة يومها بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، ومباراة إيطاليا التي صنع خلالها هدف الفوز الذي أحرزه محمد حمص.
 
وعلى مستوى الألقاب الفردية تمكن أبو تريكة من الفوز بجائزة هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) لأفضل لاعب كرة قدم في إفريقيا عام 2008، كما توج بلقب أفضل لاعب داخل القارة السمراء من الاتحاد الإفريقي ثلاث مرات أعوام 2008، 2012، 2013، ولقب هدّاف مسابقة الدوري موسم 2005-2006 بعدما أحرز 18 هدفاً
شارك محمد أبو تريكة مع المنتخب في 98 مباراة تمكن خلالها من إحراز 38 هدفاً، كما تمكن من إحراز 106 هدف طوال مشاركاته في مسابقة الدوري.
وكان أبو تريكة اعتزل كرة القدم في ديسمبر 2013، بعد أن اتخذ قراره النهائي الذي كان قد لوح به أكثر من مرة بعد الأحداث المؤسفة التي شهدتها مباراة الأهلي والمصري ببورسعيد في فبراير 2012، والتي راح ضحيتها 72 مشجعا من جمهور الأهلي، كما أن الأحداث التي شهدتها مصر عقب ثورة 25 يناير وأثرت بدورها على مسيرة كرة القدم بمصر كان لها دورا أيضا في قرار اعتزاله.
 
التعليقات
press-day.png