رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

12 يوما على اختفاء الطبيب عمر طلعت بعد القبض عليه من غرفة العمليات.. وشقيقه: الاختفاء القسري جريمة

الدكتور عمر طلعت
الدكتور عمر طلعت

لليوم الـ12 على التوالي، يظل الدكتور عمر طلعت مختفي قسريًا، رغم إرسال اسرته تلغرافات إلى النائب العام ووزير الداخلية والمجلس القومي للحقوق الإنسان، تفيد باختفائه قسريا، بحسب شقيقه الذي قال لـ"البداية" :"الدكتور عمر مختفي بقاله 12 يوم وحتى الآن لم يرد أحد على تلغرافاتنا او محاضرنا".

وأضاف شقيقه: "نريد معرفة مكانه والاطمئنان عليه، مشيرًا إلى أن هذا الاختفاء ليس فقط جريمة في حق شقيقي، بل جريمة في حق ذويه أيضًا".

وطالب السلطات بالكشف عن مكان شقيقه وإخبارهم إذا كان حى او ميت او متهم على ذمة قضية: "نريد الاطمئنان فقط".

وقد اختفى الدكتور عمر، يوم الأربعاء الموافق 11 يناير، بعد أن اتجه  لمركز عيون بالمهندسين، لإجراء عملية في قرنية عينه، واثناء اجراءه العملية، اقتحمت قوة أمنية المركز وألقوا القبض عليه دون سند قانوني أو إذن نيابة، بحسب شقيقة.

ولفت شقيقه، إلى أنه تلقى مكالمة هاتفية صغيرة لم تكمل ثواني من الدكتور عمر، ابلغه فيها أن الأمن قبض عليه من داخل غرفة العمليات، وبعد ذلك أغلق هاتفه تمامًا.

وأوضح جهاد أن شقيقه لديه طفلين في عمر الزهور وينتظر مولود آخر سيأتي في خلال شهر، في حين أنه العائل الوحيد لأسرته.

وأكد جهاد على أن شقيقه وضعه الصحي سيء للغاية حيث انه يعاني من انزلاق غضروفي وكذلك مشاكل في عينه، وأصبح مهدد بالعمى خاصة بعد اعتقاله وهو يجري عملية في القرنية ولا نعرف حالته الآن.

 وقالت زوجته إسراء عبد الفتاح شكر، في تصريح لـ"البداية": "آخر اتصال بيني وبين عمر كانت الساعة 4 عصرًا وكان ساعتها في طريقة للمركز الطبي بالمهندسين كي يجري عملية في عينه، وبعدها موبايله اتقفل واتقبض عليه ومن ساعتها وهو مختفي ومنعرفش عنه حاجة، وأكدت زوجته على إن زوجها ليس له نشاط سياسي وتلك هى المرة الأولى التي يتحجز فيها".

اقرأ أيضاً

 

 
التعليقات
press-day.png