رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

إدارة ترامب تهاجم الإعلام بعد مقارنته الحضور بحفل أوباما: الصحفيون من أكبر المحتالين على الأرض.. وسنحاسبهم على أفعالهم

ترامب
ترامب

سكرتير ترامب الصحفي يهدد الصحفيين: ستدفعون ثمنًا كبيرًا.. والإعلام الأمريكي: استخدم أول يوم له في منصبه للهجوم على الإعلام

 

اتهم الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، وسائل الإعلام الأمريكية، بنشر الأكاذيب حول حجم الحشد الجماهيري في حفل تنصيبه، الذي أقيم الجمعة أمام مبنى الـ«كابيتول» الأمريكي.

وقال شون سبيسر السكرتير الصحفي لترامب، تعليقًا على نشر وسائل الإعلام صورًا للجماهير في حفل تنصيب ترامب ومقارنتها بالجماهير التي حضرت تنصيب الرئيس السابق باراك أوباما والحديث عن نقل تمثال مارتن لوثر كينج من مكتب الرئيس بالبيت الأبيض، إن حفل الرئيس الجديد شهد أكبر حضور جماهيري في حفلات التنصيب التي أقيمت في الولايات المتحدة كافة، مشيرًا إلى أن «الإدارة الأمريكية الجديدة ستعمل على محاسبة وسائل الإعلام على أفعالها».

واتهم سبيسر، في مؤتمر صحفي، المصورين باستخدام زوايا كاميرا سيئة، و«تأطير» صور الحشود لتظهر بشكل أقل بكثير عن الحقيقة، مضيفًا أن أعداد الحضور بلغت 720 ألف شخص في المجمع التجاري وحده، متابعًا أن عدد الأمريكيين الذين استقلوا مترو واشنطن في يوم تنصيب ترامب كان أعلى منهم في التنصيب الثاني لأوباما عام 2013.

وبينما ذكر ترامب أن حوالي مليون ونصف شخص حضروا حفل تنصيبه الجمعة، بخلاف الجماهير التي امتدت على طول الطريق وصولًا لنصب واشنطن، قالت وسائل الإعلام إن الأرقام التي صرح بها الرئيس وسكرتيره غير دقيقة.

وأوضح الإعلام الأمريكي، أنه وفقًا لإحصاءات هيئة النقل في واشنطن، استقل 782 ألف أمريكي مترو واشنطن يوم حفل تنصيب أوباما الثاني، مقارنة بـ571 ألف فقط استقلوه الجمعة الماضية.

وفي الوقت الذي ذكر فيه سبيسر بأن تسليط الضوء على الأغطية البلاستيكية التي استخدمت لتغطية العشب في مناطق عدم وقوف الجماهير كان له تأثير في ظهور الحشد بشكل أقل من الحقيقي، كشفت وسائل الإعلام أن أغطية العشب استخدمت أيضًا في حفل أوباما الثاني، كما تطرقت أيضًا إلى نفي المسؤولين أن تكون الأسوار وأجهزة الكشف عن المعادن في نقاط التفتيش الأمنية مثلت عائقًا في تدفق الناس لحضور الحفل، حسبما أشار سبيسر.

ووصفت «نيويورك تايمز» حديث ترامب وسكرتيره بـ«الادعاءات الكاذبة»، موضحة أنه استخدم أول يوم له في منصبه للهجوم الملحوظ على وسائل الإعلام.

ولفتت التايمز إلى أن الرئيس الجديد كرر آراءه السلبية عن الإعلام، ووصف الصحفيين بأنهم «من بين أكثر المحتالين على وجه الأرض».

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن ترامب أوفد سكرتيره الصحفي إلى مؤتمر صحفي يوم التنصيب، حيث وبخ الصحفيين وقدم سلسلة من التصريحات الكاذبة، وهددهم بأنهم «سيدفعون ثمنًا كبيرًا».

 

لقراءة مقال N.TIMES إضغط هنا

 

وفي سياق متصل، نقلت «سي إن إن» عن ستيف إسرائيل عضو الكونجرس الديمقراطي السابق، والذي انضم للشبكة مؤخرًا كمعلق: «هذا ليس هجومًا محدودًا على الصحافة، إنها محاولة متعمدة لنزع الشرعية عن أي استجواب لترامب من قبل الصحافة».

وذكرت «سي إن إن» أن سكرتير ترامب أعرب عن غضبه واعتراضه على تغريدات بعض الصحفيين على تويتر، واصفًا كتاباتهم بالمتهورة وغير المسؤولة.

 

لقراءة مقال  CNNاضغط هنا

 

ومن جانبها دحضت شبكة «إيه بي سي نيوز » إدعاءات ترامب وسبيسر، مستنكرة هجومه على الإعلام، ورفضه أخذ أسئلة الصحفيين خلال المؤتمر.

لقراءة مقال ABC news اضغط هنا

 

كما وصفت «باز فييدز» السكرتير الصحفي لترامب بـ«الكاذب»، فيما يتعلق بحديثه عن جماهير حفل التنصيب.

لقراءة مقال BuzzFeed news اضغط هنا

 

التعليقات
press-day.png