رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

وائل غنيم في الذكرى السادسة للثورة: سَتُهزم يناير حين يصمت الجميع.. لا تيأسوا .. ولا تصمتوا .. فكلامكم ثورة

وائل غنيم
وائل غنيم

قدرنا أننا أردنا أن نغير مسار التاريخ.. أخطأنا كثيرا وأصبنا كثيرا.. تشجعنا كثيرا وتخاذلنا كثيرا.. لكننا لم نخُن

ستُهدر حقوقك وتُهاجم في الإعلام وتُشتم في الشارع وتُعتقل في السجون ثم يسألونك: ماذا فعلت لمصر؟

 
 
 

"سيطلقون سهام الغضب على إيمانك بأن الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان وإقامة دولة العدل والقانون هي أساس التقدم والاستقرار"، بتلك الكلمات بدأ الناشط السياسي، وائل غنيم، أحد الداعين لثورة الخامس والعشرين من يناير، تدوينه كتبها على صفحته بموقع «فيس بوك»، صباح اليوم (الأربعاء) في الذكرى السادسة للثورة.

وأضاف غنيم: "سيسخرون منك ويلقبونك بشمام الكلة، وناشط السبوبة، والنكسجي، ويتهمونك بالعمالة للغرب، وخيانة الوطن، وكراهية الجيش، سيصوبون عليك أذرعتهم الإعلامية، ويروّج مهرجيهم شائعات ضدك وضد كل من يحذو حذوك، سينشرون الرعب من دمية اسمها فاهيتا، ومن آلية اسمها ديمقراطية، ومن كارثة اسمها حرية".

وأضاف: "سيقمعون أي محاولة منك للإصلاح أو مواجهة الفساد، سيتهمونك بمحاولة إسقاط الدولة، وهدم الثوابت، وتعكير السلم العام، والتآمر على الوطن، سيطالبونك بالصمت وعدم الكلام ويحملونك ما لا طاقة لك به إذا تكلمت، فهم شبعوا من انتقاداتك، بينما لم يشبعوا من سرقاتهم للوطن واحتكارهم للحكم".

وتابع غنيم: "ستُهدر حقوقك كمواطن، وتُهاجم في الإعلام، وتُشتم في الشارع، وتُسحل في المظاهرات، وتُعتقل في السجون وتُبعد عن وطنك، ثم يسألونك: ماذا فعلت لمصر؟".

وأردف مؤسس «كلنا خالد سعيد» أن "قدرنا أننا أردنا أن نغير من مسار التاريخ.. أخطأنا كثيرا وأصبنا كثيرا.. تشجعنا كثيرا وتخاذلنا كثيرا.. تكلمنا كثيرا وصمتنا كثيرا.. لكننا لم نخُن".

وقال غنيم: "شاركنا في ثورة يناير وكل منا قد استعد للتضحية من أجل وطن للجميع.. لكننا لم ندرك لسذاجتنا حينها أن الطريق إلى تحقيق الحلم طويل ومليء بالهزائم .. سَتُهزم يناير حين يصمت الجميع.. لا تيأسوا .. ولا تصمتوا .. فكلامكم ثورة".

التعليقات
press-day.png