رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

البرادعي: الرئيس السابق عدلي منصور دعاني لحلف اليمين رئيسًا للوزراء .. وقيادة عليا بالجيش أوقفت القرار

البرادعي
البرادعي
كشف الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية سابقا، عن إنه كان من المفترض أن يتولى منصب رئاسة الوزراء بصلاحيات كاملة، ضمن خارطة الطريق بعد 3 يوليو.
وأضاف البرادعي، في الجزء الرابع من حواره مع برنامج "بتوقيت مصر" على التلفزيون العربي، إن التوافق عليه رئيسًا للوزراء تم في اجتماع يوم 6 يوليو صباحاً، بحضور قوى سياسية منها حركة تمرد، والدكتور عبد المنعم أبوالفتوح.
وروى البرادعي أن الرئيس عدلي منصور دعاه لحلف اليمين، وطلب إعداد مؤتمر صحفي في الرئاسة لإعلان الخبر، لكن قبلها بعشر دقايق جاء اتصال للرئيس منصور من قيادة عليا بالمجلس العسكري، ليخبره برفض تلك الخطوة بحجة أن حزب النور يعترض.
وقال البرادعي إنه قبِل عدم تولي المنصب، حرصاً على وجود حزب النور كممثل للإسلاميين معهم، كما أنه فضل أن يكون بعيداً عن تفاصيل الشئون المحلية، ويكتفي بمنصب نائب الرئيس، مضيفاً: "قيل لي اكتب انت صلاحياتك، قلتلهم أنا عايز اكتب صلاحياتي فيها السياسات الدولية والسياسات الخارجية والتحول الديموقراطي".
وأضاف البرادعي أن حزب النور أثناء اجتماع 3 يوليو اعترض أيضاً بشدة على فكرة البرادعي بإعلان سقوط دستور 2012، وعمل إعلان دستوري جديد، لأنه كان متمسكاً بالمواد الإسلامية، وتابع: "ولكن المفارقة أن كل هذه المواد تم حذفها من دستور 2014، ومع ذلك نزل السلفيون للتصويت لدعمه".
وأضاف البرادعي: "إحنا بنتكلم من أول 2011 عن مؤامرات ولهو خفي، أنا كنت باضحك إنه فيه حاجة اسمها دولة عميقة بمفهوم مؤسسات غير مرئية، وهي اللي بتحدد وترسم سياسات، لكن لغاية دلوقتي إحنا مش عارفين مين عمل الإعلان الدستوري اللي خلى الرئيس عدلي منصور كامل الصلاحيات، وطلع بعدها 150 قانون منها قوانين قمعية زي قانون التظاهر؟ ومين اللي قال إنه خلاص محاولات الحل السلمي انتهت؟ مين قرر الرئيس مرسي يُعامل كده؟".
وأردف: "يُقال إنه القضاء. طيب ليه لم نُخطر؟ كل التهم دي مظهرتش في يوم وليلة وأنا بحاول من أسبوع أشوفله خروج كريم مشرف ألاقي كل الاتهامات دي؟".
 
التعليقات
press-day.png