رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

رائد سلامة: دلائل خطرة في «موزانة النواب 2015-2016».. مغالاة في الأجور بـ 38 مليونا و42 مليونا اعتماد إضافي للسيارات والترميم

رائد سلامة - البرلمان
رائد سلامة - البرلمان

قال الخبير الإقتصادي، رائد سلامة، تعليقًا على الحساب الختامي لموزانة مجلس النواب التي نشرتها البداية، إنه بحسب المستندات فإن الموازنة تنقسم إلى نوعين من الإنفاق وهم:

أولا/ الموازنة الجارية (الباب الأول و الثاني) وتضم الأجور وشراء السلع والخدمات- الأرقام بالمليون جنيه

                                                الخطة المعتمدة           الإنفاق الفعلي             الفرق

·        الأجور                              ٥٦٨                       ٦٠٦                       ٣٨ (عجز)

·        شراء سلع و خدمات               ٢٠٢                       ١٦٤                       ٣٨ (فائض)

الإجمالي                                      ٧٧٠                       ٧٧٠                       صفر

وأضاف في تصريح لـ"البداية" ما سبق بيانه يعني أنه قد تم الإنفاق علي بند الأجور بما يتجاوز الموازنة المعتمدة بمبلغ ٣٨ مليون جنيه يمثل عجزًا حقيقيًا تم تعويضه من ضغط الإنفاق علي بند شراء سلع و خدمات الذي تحقق فيه وفرًا بنفس المقدار مما أدى إلى أن يكون الصافي هو صفر.

وأضاف إن مظاهر الإنفاق هذه لها عدة دلائل في غاية الخطورة، حيث أن تقديرات إعداد الموازنة المعتمدة كان بها مغالاة في بند شراء سلع وخدمات وهذا أمر معيب في التخطيط، الإنفاق على الأجور كان منفلتًا بلا إي متابعة ولا محاسبة دورية وهو ما يتسلزم ضرورة الإفصاح عن أسس هذا الإنفاق بالتفصيل.

وأضاف سلامة، أن منح مجلس النواب سلطة النقل بين أبواب الإنفاق المختلفة لمكتب المجلس، وهو ما يعد أمرًا غير لائق أدبيًا حيث لم يكن ينبغي إستخدام أي فائض في بند لتعويض العجز في بند آخر طالما كان في إطار إجمالي ما تم رصده للإنفاق خاصة في بند الأجور وهو بند في غاية الحساسية سياسيًا ومحاسبيًا، حيث يظهر في الحساب الختامي أن هناك عجز في بند الرواتب والبدلات والحوافز والعلاوات الإجتماعية والخاصة علي مستوي الدولة للعاملين المعينين علي فئات دائمة ومكافأة شاملة وقوة حرس المجلس والمنحة الشهرية لعيد العمال بمبلغ ٢٨.٨ مليون جنيه بالإضافة إلى عجز آخر في بند المزايا العينية بحوالي ١٢.٤ مليون جنيه أخرى وعجز بنفقات العقود الصيانة وأجهزة التكييف وآلات التصوير والطباعة والحاسب الآلي بنحو ٥.٨ مليون جنيه وعجز باشتراكات السكة الحديد والأوتوبيسات وتكلفة الإنتقالات والمأموريات وبدلات السفر بنحو ٢.٩ مليون جنيه وعجز بتكلفة مستلزمات تشغيل السيارات وأجهزة التكييف وأدوات كتابية ومياه و إنارة بنحو ١.٢ مليون جنيه يقابله فائض يمثل وفرًا في بند بدل حضور الجلسات واللجان بمقدار ٣٥ مليون جنيه تم نقله لتعويض العجز في البنود المذكورة أعلاه وفقًا للتفويض الذي منحه المجلس لمكتبه.

وأضاف سلامة، كان الواجب يقتضي ضغط الإنفاق لتلافي هذا العجز الضخم مع تحويل الفائض كوفر حقيقي لموازنة الدولة بدلاً من إجراء عملية "المقاصة" هذه.

ثانيا/ الموازنة الإستثمارية (الباب السادس) ويضم مباني وأثاث ومعدات ووسائل نقل- الأرقام بالمليون جنيه

                                                الخطة المعتمدة           الإنفاق الفعلي             الفرق

إجمالي البند                        ١                           ٤٣                         ٤٢ (عجز)

حيث تمويل العجز من خلال إعتماد إضافي بمبلغ ٤٢.٢ مليون جنيه من بنك الإستثمار القومي للإنفاق علي ما يلي:

1.    شراء سيارات بمبلغ ٢٢ مليون جنيه (تضم قيمة شراء ٣ سيارات ملاكي للمجلس بمبلغ ١٨ مليون جنيه).

2.    دفعة مقدمة لشراء ماكينات طباعة وبصمة وسلفنة وتدبيس و تجليد وكمبيوترات بمبلغ ٤.٩ مليون جنيه.

3.    دفعة مقدمة تمثل ٧٥٪ من قيمة عقد لإنشاء منظومة للتحكم في الدخول و الخروج بمبلغ ٣.٨ مليون جنيه.

4.    قيمة دفعة مقدمة لرفع كفائة مقر المجلس طبقاً لعقد مع وزارة الإسكان بمبلغ ١٠ مليون جنيه.

وقال رائد سلامة إنه في دولة تعاني عجزًا شديدًا في الموازنة العامة تم تقديره بمبلغ ٣٢٠ مليار جنيه وديون طائلة وإستيراد فاحش وغلاء جنوني في الأسعار ورفع للدعم الذي كان يتمتع به فقراء الشعب، يقوم مجلس نواب نفس الشعب وهو المنوط به أن يراقب ويحاسب جهات الدولة المختلفة بإستخدام الفائض الذي تحقق في بعض البنود و الذي نتج عن مغالاة في تقدير أرقامها عند إعداد موازنته في سد العجز ببنود أخرى بنحو ٣٨ مليون جنيه، بدلاً من تحويل هذا الفائض لموازنة الدولة كنوع من المساهمة في خفض عجز الموازنة العامة، كما قام بطلب تمويل إضافي بمبلغ ٤٢.٢ مليون جنيه تم انفاقه في شراء سيارات وماكينات طباعة و كمبيوترات ومنظومة دخول و خروج بالإضافة إلى قيمة دفعة لرفع كفاءة مقره.

 
التعليقات
press-day.png