رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

القصة الكاملة لمقتل محمود بيومي.. راح يشجع المنتخب رجع قتيل.. وشهود: «المدير قال له هاوريك البلطجة»

محمود بيومي
محمود بيومي
شهود عيان يروون تفاصيل الواقعة: محمود أخبر مدير المقهى أن ما يفعلونه «بلطجة» فقال له «هوريك البلطجة اللي بجد»
 
تشييع جثمان القتيل بمسقط رأسه في منطقة العيسوي بالمنصورة..  وأهالي بلدته يحتشدون لدفنه 
 
أصدقاء بيومي ينعونه: خطوبته كانت قبل عام.. ولن نترك حقه وحملة ضخمة على "السوشيال ميديا" تطالب بالقصاص
 
نائب مصر الجديدة: القبض على مدير المقهى و3 من العمال وجاري البحث عن الآخرين.. وحراسة أمنية أمام المكان
 
 
محمود بيومي.. شاب في العقد الثالث من عمره توجه مع خطيبته لمشاهدة مباراة مصر والكاميرون، أمس الأحد، بمقهى «Keif» أحد فروع سلسلة مقاهي يملكها نجل شقيقة المطرب اللبناني، عاصي الحلاني، في عدد من الدول العربية.. سارت الأمور طبيعية حتى انتهت المباراة، لتنتهي  حياة محمود قتيلًا متأثرًا بالضرب بآلة حادة والطعن في رقبته.
 
"البداية" تسرد أبرز تفاصيل الحادث ورواية شهود العيان
 
روى عدد من شهود العيان تفاصيل الواقعة وتفاصيل ما جرى فيها، وقالت بسنت ثابت، شاهدة عيان على الواقعة، تفاصيل ما حدث في تدوينة لها عبر "فيسبوك"، وأكدت أن محمود طلب دفع الحساب ومغادرة المكان بعد إعلان العاملين أنه لن يغادر أحد قبل دفع الجميع للحساب، فقال له أحدهم «اقعد مكانك محدش هيمشي غير لما كله يحاسب»، وهو ما أغضب العاملين ووقعت مشادة كلامية قبل أن يطلب المدير ترك حساب تلك الطاولة له، واندلعت مشادة أخرى بينهم.
وأضافت أن المدير هدده أمام الحاضرين بأنه سيريه «معنى البلطجة»، وبعد دفع محمود الحساب وخروجه بصحبة خطيبته فوجئ باثنين من العاملين بالكافيه في انتظاره بالخارج وانهال أحدهم عليه بكرسي حديدي على ظهره وطعنه آخر بسكين في رقبته وتم نقله للمستشفى على الفور وتوفي هناك.
وأضاف شاهد عيان آخر، إنه فور انتهاء المباراة قام العاملين بالمطعم بإغلاق أبواب الكافيه حتى لا يخرج أحد قبل دفع الحساب، فقام محمود بطلب دفع الحساب مستنكرًا ما يحدث، وطلب مدير المكان أن يتولى حساب الطاولة التي يجلس عليها محمود وخطيبته، ووجه الأخير له تهديدًا بأن ما يفعله يندرج تحت «البلطجة»، فقال مدير المطعم «أنت بتعلي صوتك هتشوف البلطجة بجد، وأول ما خرجوا من الكافيه ضربوه بكرسي على ضهره وطعنوه طعنتين بسكينه شفتهم بعيني فالمستشفى واحدة في الرئة وواحدة في بطنه».
ونُقل محمود على إثر ذلك إلى مستشفى فلسطين التي حولته إلى "كيلوبترا" وتوفي فيها.
ودشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي "هاشتاجات" تطالب بالقصاص من قتلة محمود منها «مش هنسيب حق بيومي»، ونعى أحمد السلاب، صديق محمود، عبر "فيسبوك" ناشرًا صور خطوبته منذ عام وطالب أصدقائه القصاص من القتلة.
وقال كريم سالم، النائب عن دائرة مصر الجديدة، إن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على مدير المقهى وجاري البحث عن باقي الجناة الذين هربوا بعد الواقعة مباشرة، وأشارت مصادر قضائية إلى أنه جاري التحقيق مع مدير المكان و3 من العمال متهمين في الواقعة بمعرفة نيابة مصر الجديدة، وجاري البحث عن 3 آخرين اشتركوا فيها.
فيما أغلقت قوات الأمن المطعم وتمركزت عدد من السيارات التابعة للأمن أمام المكان، تحسبًا لحدوث أي هجوم عليه من الغاضبين، ومنعت قوات الأمن المواطنين من الاقتراب من مكان الحادث، والذي انتقلت إليه النيابة للمعاينة في وقت مبكر.
فيما تشهد منطقة العيسوي بمحافظة المنصورة، مسقط رأس محمود، احتشاد الأهالي وأصدقائه لتشييع جثمانه وتم دفنه منذ قليل، بحسب صديقه أحمد السلاب الذي شارك في جنازته، مضيفًا أن الآلاف شاركوا في تشييع جثمان القتيل لمثواه الأخير.
يُذكر أن محمود بيومي هو نجل شقيق أحمد بيومي شهاب الدين رئيس جامعة المنصورة الأسبق.
 
 
 
 
التعليقات
press-day.png