رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

تكتل «25-30» يرفض التعديل الوزاري: هامشي وشكلي ومجرد تغيير في الأسماء.. في وقت يعاني المصريون من الغلاء الجنوني

أعضاء التكتل
أعضاء التكتل

التكتل : الحكومة تتجاهل الفقراء وتتراخى في مواجهة الفساد والمتهربين من الضرائب والجمارك

قال تكتل (25/30) البرلماني، إنه فوجئ بالإعلان عن التعديلات الوزارية الجديدة في الوقت الذي يعاني فيه المواطنين من أبناء الشعب المصري، من الغلاء الجنوني للأسعار التي شملت كافة السلع الغذائية والتموين، وحتى مستلزمات الإنتاج، والأدوية، وخصوصًا بعد تعويم الجنية المصري، بالاتفاق مع صندوق النقد الدولي، مع فرض ضربية القيمة المضافة، وزيادة الضرائب والرسوم والخدمات وإلغاء الدعم، وارتفاع أسعار الكهرباء والطاقة، مما أدى إلى التهاب الأسعار في فوضى لكل ما هو تقول من السلع والأجهزة حتى تعريفة الأجور الموصلات، ومما أدى إلى ارتباك شديد في حياة المصريين وزيادة الأعباء والصعوبات المعيشية.

وأضاف التكتل في بيان له، اليوم الثلاثاء، أن التعديلات الوزارية أقل ما يقال أنها هامشية وشكلية، حيث جاءت بتعيين أسماء وزراء جدد، بدلًا من وزراء حاليين، أي مجرد تغيرات في الأسماء لا غير، فالحكومة لم تعلن عن أي توجهات أو سياسات جديدة، أو حتى برنامج زمني يخرج المصريين، من أزماتهم وتعثراتهم الاجتماعية والاقتصادية الخطيرة.

وأشار التكتل إلى أن التبديل الوزاري خلى عن أي تقيم موضوعي، أو معايير في سلة الاختيار أو حتى إبعاد الوزراء، وخصوصًا أن الحكومة أصبحت ملتزمة بتنفيذ برنامج الصندوق الدولي والاستمرار في التنفيذ من أجل الشريحة الثانية التي من شأنها زيادة القيمة الضريبة المضافة، مع زيادة أسعار الطاقة و الوقود و الكهرباء، فضلًا عن خفض الدعم حتى إلغائه، تدريجيًا عن الكهرباء والمياه، وفي نفس الوقت نرى الحكومة تنحاز لكبار الأغنياء، و ذلك واضحًا بتقديم عدد من الإعفاءات عن ضريبة الأرباح الرأسمالية لمدة أخرى لتصل إلى 6 سنوات، طبقًا لتوصيات مجلس الأعلى للاستثمار، بحسب البيان.

وأوضح البيان أن الحكومة تتجاهل الفقراء بعدم تفعيل المجلس الأعلى للأجور، وكذلك تعديل قانون حماية المنافسة ومنع الاحتكار، فضلًا عن التراخي في مواجهة الفساد والمتهربين من الضرائب والجمارك، بحسب البيان.

وأعلن التكتل رفضه عن أي تعديلات وزارية شكلية تعتمد على الأسماء فقط، والاستمرار على نفس السياسات التي تسببت في مشاكل للمواطنين.

التعليقات
press-day.png