رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بعد كعب داير من حلوان لـ قصر النيل وحتى دار السلام بسبب مصرية تيران وصنافير.. خالد محمود على الاسفلت

خالد محمود
خالد محمود

قررت نيابة دار السلام، اخلاء سبيل المعتقل خالد محمود، في ساعة مبكرة من صباح اليوم، وذلك بعد أن أقام محامون معارضة على حكم حبسه غيابيا ثلاث سنوات لنشر شائعات كاذبة وتظاهر ولصق بوسترات داخل مترو دار السلام تقول ان تيران وصنافير مصرية.

وألقى القبض على خالد من منزله في ساعة مبكرة من صباح 25 يناير الماضي، وأسندت النيابة العامة، له تهم إعداد وطباعة منشورات ضد النظام، وتزعم جماعة إثارية إرهابية هدفها دفع المواطنين للتظاهر من أجل إسقاط الحكم وتعطيل مسيرة مصر الاقتصادية، وتحريض المواطنين على كراهية النظام.

وتقدم المحامون باستئناف على قرار حبسه 15 يومًا وقبلت محكمة جنح مستأنف جنوب القاهرة، وتم قبول الاستئناف وتقرر اخلاء سبيله بكفالة 3 ألاف جنية، وفي اليوم التالي توجه المحامون لدفع الكفالة لتفاجئوا انها اصبحت 30 ألفًا، وبعد تجميع الكفالة ودفعها، تم ترحيل خالد إلى قسم قصر النيل لصدور ضبط وإحضار له على ذمة قضية تظاهر بمحيط نقابة الصحفيين في 2 يناير الماضي الخاصة بمصرية تيران وصنافير وحملت رقم 30 لسنة 2017.

وأثناء عمل معارضه له، ألقى القبض على المحامي مهاب الابراشي أثناء حضوره التحقيق مع خالد محمود على خلفية قضية تظاهرات "تيران وصنافير" أمام نقابة الصحفيين، لوجود أسمه من ضمن قائمة المطلوبين في الضبط والإحضار على ذمة الجنحة رقم 30 لسنة 2017.

قررت نيابة قصر النيل إخلاء سبيلهما، بكفالة 20 ألف جنيه لكل منهما، وقرر قاضي المعارضات تخفيضها إلى 15 ألف جنيه لكل منهما بعد أن عجزوا عن دفع الكفالة.

وبعد سداد الكفالة الثانية تم إحالة خالد لدار السلام على ذمة صدور حكم غيابي بحبسه 3 سنوات بتهمة بث شائعات كاذبة ان تيران وصنافير مصرية.

التعليقات
press-day.png