رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

الأنبا بيمن: لم نتطرق لقضية دير السلطان بالقدس خلال وجودنا بأثيوبيا والمفاوضات مازالت قائمة‎

الأنبا بيمن
الأنبا بيمن

قال الأنبا بيمن، أسقف نقادة وقوص ومنسق العلاقة بين الكنيستين المصرية والإثيوبية، إن زيارته الأخيرة للعاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، خلال الشهر الماضي للمشاركة في احتفالات عيد الغطاس، لم تتطرق لأية نقاشات بشأن مفاوضات دير السلطان بالقدس.

وأرجع الأسقف أسباب ذلك إلى أن الأجواء لم تشجع على إجراء حوارات جانبية، نظرًا لطول مدة طقوس الغطاس لدى الجانب الإثيوبي، مشيرًا إلى أن مفاوضات دير السلطان بالقدس قائمة، نظير احتياج الجانب الإثيوبي لترميمه، واستطرد قائلًا إنه لابد من موافقة الكنيسة القبطية وفقًا للحكم القضائي الصادر لصالحها.

يُذكر أن هناك اجتماع جرى بالقدس للتفاوض بشأن دير السلطان، نهاية أغسطس الماضي، بحضور مطران الروم الأرثوذكس ووفد رفيع المستوى من الكنيسة الأرثوذكسية برئاسة الأنبا رافائيل سكرتير المجمع المقدس، والأنبا بيمن رئيس لجنة الأزمات بالمجمع، وأسفر عن إرجاء اتخاذ قرار نهائي لحين إجراء نقاشات بالمجمع المقدس للكنيسة الإثيوبية.

ويعد دير السلطان محل نزاع بين الكنيسة القبطية المصرية والكنيسة الإثيوبية منذ زمن طويل، إلا أنه اتخذ طابعًا سياسيًا بعد قيام جيش الاحتلال الإسرائيلي  في 25 من أبريل 1970 بطرد الرهبان الأقباط ليحل محلهم الرهبان الأثيوبيين، فاضطر الأنبا باسليوس إلى اللجوء للمحاكم الإسرائيلية لرد الدير المغتصب، فرفع دعوى أمام محكمة العدل العليا الإسرائيلية ضد الحكومة الإسرائيلية، وأسقف الكنيسة الإثيوبية، وقدم من خلالها ما يثبت تبعية دير السلطان للكنيسة المصرية، وعليه أثبتت أحقية الكنيسة المصرية في دير السلطان، ولكن الحكومة الصهيونية عادت تماطل في تطبيق هذا الحكم.

التعليقات
press-day.png