رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

الاقتصاد في أسبوع.. تراجع الدولار وارتفاع التضخم وتثبيت الضريبة الجمركية وسعر الفائدة و«النقد» يحذر من الديون المصرية

تعددت الأحداث الاقتصادية على مدار الأسبوع الماضي، كان أهمها تراجع الدولار أمام العملة المحلية لركود العرض والطلب وفقا لـ"بلومبرج"، وتثبيت سعر الفائدة، إضافة لإعلان أسعار صرف العملات بالجمرك، مع استمرار تصاعد التضخم.
 
وبدأ الأسبوع بتحذير وفد صندوق النقد في تقريره المبدئي حول الشارع الاقتصادي، لإجراء مباحثات المراجعة النهائية لتسليم الدفعة الثانية من القرض، من عدم قدرة مصر على سداد ديونها، كما أشار لعدم التزام مصر بتنفيذ شروط الصندوق وفقا للجدول المُعلن يناير الماضي.
 
 
وجاء ذلك في ظل توقع "بي إم آي" في تقريرها، الثلاثاء الماضي، بتحقيق الاقتصاد المصري نمو ضعيف خلال الشهور المقبلة، وأوضحت المؤسسة أن التصنيف الائتماني للبلاد قد يتراجع أكثر قبل أن يتحسن على المدى الطويل.
 
وفي تصريحات لـ"رويترز" الأربعاء الماضي، رفعت الحكومة توقعاتها لعجز الموازنة خلال العام المالي الحالي إلى ما بين 10 و10.25% من توقعات سابقة بعجز نسبته 9.8%، وأوضحت الوكالة أن الحكومة في طريقها لتخفيض عجز الموازنة إلى أقل من 12.2% المحقق في العام المالي الماضي.
 
وبينما تستمر رحلة الدولار للتراجع، حيث سجل اليوم 15.90 للشراء، وللبيع 16 جنيهًا، توقع خبراء عودته للصعود مرة أخرى، وأوضح وزير المالية لـ"بلومبرج" أن تراجع الدولار عائد للإجازة السنوية للشركات الصينية، واتفق معه عضو شعبة المستوردين، أسامة جعفر، وقال "جعفر" في مداخلة هاتفية ببرنامج (يحدث في مصر) أن تراجع الدولار ناتج عن الإجازة السنوية للشركات الصينية، والتي تقل خلالها عملية التجارة، والذي من شأنه أن يؤثر على سعر الدولار بالانخفاض، لافتا لانخفاض الاستيراد  بنسبة 95% خلال الثلاثة أشهر الماضية.
 
كما أعلن مجدي عبد العزيز رئيس مصلحة الجمارك، الأربعاء الماضي أن وزير المالية عمرو الجارحي أصدر قرارا بتثبيت سعر الدولار الجمركي عند 16 جنيها.
 
وفي نفس اليوم، أعلن البنك المركزي المصري، إنه سيبقى أسعار الفائدة الأساسية دون تغيير، وأبقى  سعر الفائدة على الإيداع لليلة واحدة عند 14.75 بالمائة وسعر الفائدة على الإقراض لليلة واحدة عند 15.75 بالمائة.
 
كما أصدر البنك المركزي والإحصاء للتعبئة تقاريرهم الشهرية والسنوية، وتبين أن عدد العاطلين بلغ 3.59 مليون متعطل خلال الثلاثة أشهر الأخيرة من 2016، بانخفاض قدره 49 ألف متعطل عن الربع السابق، وقال الجهاز إن عدد المشتغلين ارتفع في الربع الأخير من العام الماضي إلى نحو 25.5 مليون مشتغل، بزيادة 299 ألف مشتغل عن الربع السابق، و757 ألف مشتغل عن نفس الربع من العام 2015، وكان معدل التضخم  السنوي وصل إلى أعلى مستوى خلال الـ8 سنوات الماضية في ديسمبر الماضي، ليصل إلى 23.3% .
 
وفي ظل توقع معدلات تضخم خلال العام الجاري فوق مستوى 10%، ولم تنخفض توقعات صندوق النقد المحافظة عن مستوى 18% بينما توقعت بنوك استثمار أن يصل التضخم لنحو 25%، يتوقع الباحث الاقتصادي جودة عبد الخالق، بارتفاع نسبة البطالة عن العام الماضي نحو 30%.
 
وترى الباحثة الاقتصادية سلمى حسين، أنه في حالة تواجد فرص عمل خلال عام 2017، ستكون الفئة الأكثر استهدافا المتوسط وفوق المتوسط، بينما خريجي المؤهلات العليا يستعدون لمواجهة البطالة بنسبة أعلى.
 
وانتهى الأسبوع بارتفاع المؤشر الرئيسي للبورصة EGX30 بنسبة 1.6% إلى مستوى 12651 نقطة اليوم الخميس، بعد سلسلة من الانخفاض على مدار 5 جلسات متتالية.كما صعد مؤشر EGX70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 0.96%، وكذلك مؤشر EGX100 الأوسع نطاقا 0.88%.وسجلت تعاملات العرب صافي شراء، فيما اتجهت تعاملات المصريين والأجانب للبيع.
 
 
 
 
التعليقات
press-day.png