رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

فيديو| أسرة قتيل العطارين: ضباط من 4 أقسام شرطة حضروا الدفن ورفضنا الشادر بتاعهم.. «من امتى الحكومة بتعمل كده مع الشعب»

الأب: جابوا لي جثة وقالوا لي ده ابنك ويلا عشان تدفنه
 
عم القتيل: هو احنا عشان فقرا يحصل معانا كده.. ده ميرضيش ربنا يا سيسي
 
 
 
قالت أسرة الشاب محمود شحاته، والتي اتهمت قسم العطارين بتعذيب محمود، حتى الموت، أن الأب لم يرى جثة الأبن سوى وهي داخل الكفن، بالإضافة، إلى تواجد العديد من ضباط الأمن وقت الدفن، مطالبين بإعادة تشريح الجثة.
 
وقال شحاته، والد القتيل، عبر فيديو قامت بتصويره "البداية"، "اللي أنا عايزه وطالبه من ربنا، أعرف هو مات ازاي، هما قالوا لي ابنك شنق نفسه، بس لما شوفته وهو في الكفن وقت الدفن، دماغه بايظة، وملفوفه، وأنا مشوفتش ابني، لكن جابوا لي جثة وقالوا لي هو ده ابنك يا حج، وخدناه وصلينا عليه".
 
وأضاف "اللي عايز أعرفه ده ابني ولا مش ابني لكن قالوا لي نروح القسم الأول، ورحت معاهم قسم العطارين، سألوني كتير وأنا مش فاهم كلامهم، ولما قالوا لي ابنك اتوفى تهت، وسألوني تطلب حاجه يا حج، قلت اخوه شافه وقالي إنه متكهرب في رقبته ودماغه مفتوحة، وبعد ما سألوني، قالوا لي امضي هنا ويلا عشان تدفنه، تحب تدفنه الفجر ولا الضهر، بعدين الضابط والحكومة كلها جت ودفنوه معايا وقالوا لي متقلقش حنعملك الشادر .. لما بعتوا الشادر رجعته".
 
وقال عم القتيل، "أكتر من 4 أقسام بضباطهم حضروا دفن الساعة خمسة، أنا بطالب النائب العام والطبيب الشرعي، يشوف ابننا مات بسبب ايه، وجايين الصبح عايزين يدونا شادر، من امتى كانت الحكومة بتعمل مع الشعب كده، هو عشان إحنا فقرا، يحصل معانا كده، ده ميرضيش ربنا يا سيسي يا رئيس الجمهورية".  
 
وكانت  أسرة الشاب محمود شحاته، 27 عامًا ويعمل سايس بشارع الفؤاد، قد اتهمت قسم العطارين بتعذيب ابنهم حتى الموت، بعد أن ألقت القبض عليه يوم 14 فبراير الجاري، بتهمة سرقة مكتب إداري بشارع الفؤاد، وإخبارهم في فجر اليوم التالي إنه قام بشنق نفسه..
 
كما حرروا محضرًا، برقم 807 لسنه 2016 إداري العطارين، يتهمون فيه ضابط بقسم العطارين، بتعذيب ابنهم حتى الموت، وتقدموا بطلب أيضًا لاستخراج الجثمان مرة أخرى لإعادة تشريحه، وفي انتظار قرار النيابة.
 

 

التعليقات
press-day.png