رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

تقرير| واشنطن تشجع تشكيل جبهة موحدة بين دولة الاحتلال والدول العربية ضد إيران

ترامب
ترامب

أعلنت الولايات المتحدة، خلال اللقاء الأول بين رئيس وزراء الكيان الصهيوني، بنيامين نتنياهو، والرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، منذ أيام، أنها تشجع، تشكيل جبهة موحدة بين دولة الاحتلال، والدول العربية السنية ضد إيران. 

وطبقا لتقرير نشرته وكالة فرانس برس "أ ف ب “، قالت فيه "إن واشنطن تشجع في إطار بحثها عن حل "إقليمي" للنزاع بين اسرائيل والفلسطينيين، تشكيل جبهة موحدة بين الدولة العبرية والقوى العربية السنية ضد عدوتها اللدود إيران الشيعية".

وأشار التقرير، إلى أن أول لقاء خلال الاسبوع الجاري بين ترامب، نتانياهو، هيمنت عليه، التصريحات الملتبسة لترامب الذي تراجع عن الموقف الاميركي المؤيد "لحل الدولتين" إسرائيلية وفلسطينية.

وعزز مساعدو ترامب بعد ذلك الالتباس بتأكيدهم أن الولايات المتحدة تبقى متمسكة بهذا المبدأ المرجعي للأسرة الدولية، لكن واشنطن منفتحة على حلول بديلة أيضا.

لكن نتانياهو كان واضحا باقتراحه "مقاربة اقليمية" لإنهاء النزاع في الشرق الأوسط وهو الأقدم في العالم. وتحدث دونالد ترامب عن هذا العرض في مؤتمرهما الصحافي في البيت الابيض الاربعاء.

في اليوم التالي، دعا نتانياهو في مقابلة مع تلفزيون "ام اس ان بي سي" إلى "سلام شامل في الشرق الأوسط بين إسرائيل والدول العربية".

وأشاد "بفرصة غير مسبوقة إذ أن عددا من الدول العربية لم تعد تعتبر إسرائيل عدوا بل حليفا في مواجهة إيران وداعش، القوتين التوأمين في اللتين تقومان بتهديدنا جميعا".

وأضاف التقرير، أن ترامب أكد من جديد، على أنه يريد الوصول إلى "اتفاق سلام رائع"، وبناء على نصيحة صهره جاريد كوشنر اليهودي المؤمن، تبنى ترامب "المقاربة الاقليمية" التي يتحدث عنها نتانياهو، وتحدث بشكل مبهم عن "الكثير من الدول" وعن "ارض واسعة جدا".

وبعبارات أوضح، تحدث السفير المقبل للولايات المتحدة في اسرائيل ديفيد فريدمان عن تشكيل تحالف بين اسرائيل والدول العربية السنية ضد إيران.

وقال فريدمان ان "دول الخليج والمصريين والاردنيين والاسرائيليين يوحدهم القلق نفسه في مواجهة إيران، وهي دولة ترعى الارهاب".

وكان هذا المحامي اليهودي المثير للجدل في واشنطن بسبب تصريحاته التي تؤيد بانحياز الاستيطان الاسرائيلي وتناهض دولة فلسطينية، يتحدث الخميس في جلسة الاستماع الخاصة لتثبيت تعيينه في مجلس الشيوخ.

ويرى خبراء اميركيون ان هذا التوافق في وجهات النظر بين اسرائيل ودول عربية سنية في مواجهة الخصم الايراني، يجب ان يلقى دعما من ادارة ترامب التي فرضت للتو عقوبات على طهران شكلت قطيعة مع اجواء التهدئة التي بدأت في عهد باراك اوباما.

وقال جوناثان شانزر نائب رئيس مركز التحليل المحافظ "فاونديشن فور ديفنس اوف ديموكراسيز" ان "ترامب يمكن ان يحقق انجازا دبلوماسيا كبيرا بين اسرائيل ودول الخليج عبر تطويق التهديد الايراني".

واضاف هذا الباحث لوكالة فرانس برس ان الولايات المتحدة يمكن ان تكون "في اساس تفاهم اقليمي بين اسرائيل ودول الخليج"، مشيرا الى ان السعودية والامارات العربية المتحدة وقطر، لا تقيم علاقات دبلوماسية مع الدولة العبرية.

لكن القضية ترتدي حساسية كبيرة الى درجة ان اسم هذه الدول لا يرد اطلاقا في اسرائيل، باستثناء مصر والاردن اللذين ابرما معاهدتي سلام مع الدولة العبرية وتقيمان علاقات دبلوماسية معها.

لكن هذا لا يمنع وجود علاقات شبه رسمية بين اسرائيل ودول الخليج.

فقد التقى الضابط السعودي المتقاعد انور العشقي في تموز/يوليو الماضي في القدس الغربية المدير العام لوزارة الخارجية الاسرائيلية دوري جولد. وكان الرجلان التقيا قبل سنة في مركز للأبحاث في واشنطن.

وقد تحدثا حينذاك عن عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية التي تراوح مكانها منذ ربيع 2014 ودعوا الى احياء مبادرة السلام العربية، الخطة السعودية التي عرضت في 2002 تطبيع العلاقات بين اسرائيل والدول العربية مقابل نقاط عدة بينها اقامة دولة فلسطينية في حدود 1967.

 

 "شرق اوسط جديد" 

اعاد وزير الخارجية الاميركي السابق جون كيري إطلاق مبادرة السلام العربية هذه في تموز/يوليو 2013، قبل ان تخفق وساطته بين اسرائيل والفلسطينيين بعد تسعة أشهر على ذلك.

لكن الآن كما يعتقد روبرت ساتلوف مدير معهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى، تريد ادارة ترامب الدفع باتجاه تحالف اميركي-اسرائيلي-سني. ويقول ان "اسرائيل والحلفاء الاقليميين الاوفياء للولايات المتحدة بحاجة فعلا الى زعامة اميركية بعد الوضع الذي وصف بانه لا مبالاة من قبل ادارة اوباما".

من جهته، عبر نائب وزير التعاون الاقليمي الاسرائيلي ايوب قرا في تغريدة على تويتر عن امله في "قمة للسلام الاقليمي للقادة العرب في واشنطن"، مؤكدا انه "شرق اوسط ترامب ونتانياهو الجديد".

 

التعليقات
press-day.png