رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بعد نشر «البداية».. أمين إعلام «التحالف الشعبي» يطالب بتحقيق عاجل في اتهامات لقسم العطارين بتعذيب مواطن حتى الموت

القتيل محمود شحاتة
القتيل محمود شحاتة

طالب معتز الشناوي، أمين الإعلام المركزي لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، رئيس الحكومة، بسرعة فتح تحقيق عادل وشفاف، في واقعة وفاة المواطن "محمود شحاتة" بقسم شرطة العطارين بالإسكندرية، والذي كان محتجزاً على ذمة إحدى القضايا، ومات عقب إلقاء القبض عليه ببضع ساعات.

تعود الواقعة عندما ألقت قوات قسم العطارين القبض على محمود – والذى كان يعمل سايس سيارات - يوم 14 فبراير الجاري، وفي فجر يوم 15 فبراير، أبلغوا أهله هاتفيا بأنه توفى في الحجز بعد أن قام بشنق نفسه بملابسه الداخلية.

وحسب رواية أهله فإن "قسم العطارين أجبروهم على الدفن في ساعات مبكرة من يوم 15 فبراير، حتى لا تحدث حالة من البلبلة والفوضى كما قال لهم القسم".

ولفت أمين إعلام التحالف، إلى أنه تم تحرير محضرًا برقم 807 لسنه 2016 اداري العطارين، كما اتهمت اسرة المتوفى أحد ضابط قسم الشرطة وأحد أفراد الأمن، بتعذيب ابنهم حتى الموت، وتقدموا بطلب أيضًا لاستخراج الجثمان مرة أخرى لإعادة تشريحه، ولكن ذلك لم يحدث حتى اليوم.

وقال الشناوي: "لما كان الحق في الحياة أقدس الحقوق الإنسانية ولا تمييز بين أرواح المصريين، لذا وجب اعلان الحقيقة ومحاسبة المتسببين في الوفاة واعلان اسبابها الحقيقية أيا كانت بشفافية ونزاهة".

وكانت «البداية»، قد نشرت قصة الشاب القتيل واتهامات أسرته لأفراد وقوات شرطة القسم بتعذيبه حتى الموت، كما نشرت أيضا شهادات أسرته وأقرباءه.

التعليقات
press-day.png