رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

عبد المحسن سلامة: سأتدخل لدى الرئاسة للعفو عن قلاش والبلشي وعبد الرحيم حال صدور حكم بحبسهم

قال عبد المحسن سلامة، المرشح لمقعد نقيب الصحفيين في انتخابات التجديد النصفي للنقابة، إنه سيتدخل لدى مؤسسة الرئاسة، للعفو عن نقيب الصحفيي الحالي، يحيى قلاش، حال صدور حكم بحبسه وعضوي مجلس النقابة، خالد البلشي وجمال عبد الرحيم في قضية «التستر على هاربين»، المتعلقة بالقبض على الصحفيين "عمرو بدر"، و"محمود السقا" التي دخلت على إثرها قوات الأمن مقر النقابة.
 
وأضاف "سلامة" خلال لقائه ببرنامج "يحدث في مصر" الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر، ويذاع على فضائية "إم بي سي مصر" اليوم الأحد، أن الأداء النقابي تراجع بشكل كبير، كما تراجعت معه كافة المؤسسات الصحفية، خلال فترة تولي "قلاش" ومجلسه للنقابة.

وأوضح "سلامة"، أنه حال فوزه بمقعد النقيب، سيقوم ببناء جسور حوار جاد مع الدولة لدعم مدخلات صناعة الصحافة، مشيرا إلى حاجة النقابة لمثل هذا الحوار الجاد والرشيد، قائلا: "دعم الدولة للعقول لا يقل أهمية عن دعم البطون".

وأكد "سلامة"، أن نقابة الصحفيين جزء من الدولة ولا يصح أن تكون ضدها، كما أن امتلاك علاقات مميزة مع الدولة ليس "عيبا"، ملقيا باللوم على يحيى قلاش، النقيب الحالي للصحفيين، في أزمة اقتحام النقابة من قبل قوات الأمن بوزارة الداخلية لإلقاء القبض على الصحفيين عمرو بدر، ومحمود السقا، قائلا: "النقيب الحالي أساء إدارة الأزمة بين الدولة والنقابة"، وكان لا يجب أن يتم إدخال رئيس الجمهورية كخصم في هذه الأزمة.

ولفت "سلامة" إلى أنه سيقف حتى النهاية بجانب أي صحفي محبوس في قضية نشر ولن يقبل المساس بحرية الصحفيين.

وتابع عبد المحسن سلامة، ، إن البدل الذي يصرف من خلال النقابة هو حق لكل صحفي، مشيرا إلى أن الصحفيون يلامسون خط الفقر الآن.

وأضاف "سلامة أنه يسعى لحل مشكلة الصحفة التي تواجه حاليا ظروف وصفها بـ"شديدة التعصب والتعقيب"، كما أنه يملك الكثير حتى يقدمه للصدف الخاصة على عكس مجلس النقابة الحالي برئاسة يحيى قلاش.

 
التعليقات
press-day.png