رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

طالب بإعلام القاهرة يطعن على قرار فصله بسبب «سب ثورة 30 يونيو»: قالوا لي «اللي يشتم الثورة يعمل أي حاجة»

الطالب حسين لطفي
الطالب حسين لطفي

حرك الطالب، حسين محمد لطفي، أمس الأحد، دعوى قضائية ضد قرار كلية الإعلام بجامعة القاهرة، بفصله فصل دراسي كامل، وهي القضية رقم 14130، والتي ينظرها مجلس الدولة، على خلفية ادعاءات بسبّه "ثورة 30 يونيو"، وعميدة الكلية جيهان يسري.

وأصدرت كلية الإعلام بجامعة القاهرة، في 14 فبراير، قرارا بفصل الطالب، حسين محمد لطفي، بالفرقة الرابعة قسم إذاعة وتلفزيون، لمدة فصل دراسي كامل، كإجراء عقابي، بعد تحقيق الكلية مع الطالب، وتوجيه تهم سب وقذف "ثورة 30 يونيو"، واستخدام ألفاظ خارجة على حسابه الشخصي على موقع "فيسبوك".

تحدث الطالب حسين لطفي لـ "البداية" موضحًا أن الواقعة تعود إلى شهر نوفمبر من العام المنصرم، عندما أبلغه أحد أصدقاءه بوجود حساب مزيف يحمل أسمه على "فيسبوك"، ونشره لشتائم بحق عميدة كلية الإعلام، تحقق لطفي من الحساب المزيف، فوجده حساب مسروق من فتاة أجنبية لازالت صورها وأحاديثها مع أصدقاءها منشورة.

استدعت الكلية لطفي، في 1 ديسمبر، لإجراء تحقيق إداري، وعند مثوله أمام التحقيق، فوجئ لطفي بمدير عام الإدارة القانونية، سامي دياب، يعرض عليه برنت سكرين من حساب يتضمن منشورات ضد ثورة 30 يونيو، قائلا "مش دي بتاعتك برضه!!" الأمر الذي اعترض عليه لطفي لأن التحقيق خاص بسب عميدة الكلية، عبر حساب مزيف مسروق، وليس تحقيقا في موقفه السياسي، مما دفع مدير الإدارة القانونية لطرده، وتحويله لمجلس تأديبي.

وقال الطالب لطفي لـ "البداية" إنه في جلسة المجلس التأديبي، والتي يحضرها، عميدة الكلية، د جيهان يسري، ووكيل الكلية لشؤون الطلاب، ومدير الشؤون القانونية، قيل له "اللي شتم ٣٠ يونيو ممكن يعمل أي حاجة" وتم توجيه إهانات أخرى له، وقدم لطفي في الجلسة كل الصور التي تثبت زيف الحساب التي نشر سب بحق عميدة الكلية، بينما قُبول طلب لطفي، بانتداب خبير إنترنت أو اطلاع محامي على الأمر، بالرفض.

التعليقات
press-day.png