رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بعد إضرابهن الجزئي.. وقف 36 ممرضة عن العمل بمستشفى جامعة الزقازيق وصدور قرار بضبطهن وإحضارهن لـ«تعطيل العمل»

إضراب ممرضات مستشفى الزقازيق الجامعي
إضراب ممرضات مستشفى الزقازيق الجامعي
 
قررت الإدارة العامة للشؤون الإدارية بمستشفيات جامعة الزقازيق، وقف 36 من طاقم تمريض المستشفى، على خلفية تنظيم الممرضات إضرابًا جزئيًا عن العمل الأسبوع الماضي، احتجاجًا على أوضاعهن المتردية وطلباتهن بتعديل الأجور لمواجهة الغلاء في أسعار السلع والخدمات، ولصرف قيمة البدلات التي يستحقونها وفقا لقواعد العمل بالمستشفى.
 
وقالت كريمة عبد العزيز، كبير أخصائي التمريض بمستشفى جامعة الزقازيق، وأحد الموقوفات عن العمل، أنه تم إبلاغنا بصدور قرار الوقف دون تحقيق مسبق أو إنذار، بالرغم من أننا متواجدين في المستشفى والعمل يسير بانتظام، بشهادة وحدة الكلى الصناعي بالمستشفى.
 
وأوضحت كريمة لـ "البداية": قمنا بالإضراب الجزئي، في 11 فبراير، من أجل المطالبة بتحسين أوضاعنا المالية، وصرف قيمة بدل السهر بالعمل بعد مرور فترة العمل الأساسية بواقع 8 ساعات كوردية أولى، وصرف البدلات المتأخرة صرفها، والبنود الإضافية على الأجر الأساسي مثل طبيعية العمل، والحافز الشهري.
 
قرار الوقف عن العمل
 
وتابعت كريمة حديثها لـ"بداية" قائلة إن إدارة المستشفى أبلغتنا بأن عدد من زملائنا حرروا مذكرات ضدنا بسبب إضرابنا، موقعة من عدد من الزملاء، وعندما تحققنا عن حقيقة المذكرة من زملائنا، أكدوا لنا أنها وهمية، ولم يتم تقديم أي شكاوى ضدهم فيما يتعلق بتنظيم إضراب جزئي.
 
وكشفت كريمة، أنها تفاجئت عندما ذهبت هي والممرضات الموقوفات، إلى  قسم ثان الزقازيق، لإجراء محضر بخصوص قرار وقفهم عن العمل أخبرهم أحد أفراد القسم أنه صدر بحقهم أمر ضبط وإحضار، وأمرهم بالمغادرة وإلا سيتم القبض عليهم، وفقًا لأمر الضبط والإحضار الصادر بناءً على بلاغ من إدارة المستشفى بشأن الإضراب.
 
وأكددت كريمة لـ"البداية" أن وحدة الكلى الصناعي قد أرسلت إخطارًا إلى إدارة الشؤون القانونية يؤكد أن الوحدة كانت تعمل بكامل طاقتها يوم الإضراب الجزئي، 11 فبراير، ويعد ذلك إثبات على أن الإضراب كان جزئيًا ولم يضر بمصلحة المرضى.
 
واختتمت كريمة حوارها مع البداية بالكشف عن أنها هي والصادر بحقهم قرار الوقف سوف يقومون بتوكيل محامي، للتأكد من حقيقة أمر الضبط والإحضار، واتخاذ الإجراء القانوني اللازم ضد وقفهم التعسفي عن العمل، بدون إبداء أسباب واضحة.
 
يُذكر أن وكالة "أونا" قد نشرت في 15 فبراير، قرار المستشار الدكتور ياسر إبراهيم هندي، المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية، بضبط وإحضار 36 ممرضة بمستشفيات جامعة الزقازيق، بتهم تعطيل العمل داخل الأقسام الحيوية والمشاركة في الإضراب العمل.
 
وتلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من العميد أسامة العزازي مأمور قسم ثان الزقازيق، يفيد بتلقي إشارة من نقطة الشرطة المسئولة عن تأمين مستشفى جامعة الزقازيق، بدخول العشرات من العاملين بقسم التمريض، بأقسام العيادات الخارجية، والحوادث والجراحة الجديدة، لليوم الثالث على التوالي، في إضراب عن العمل بسبب خصم 15% من المرتب "مكافأة الامتحانات"، من أجل تسديد صندوق التكافل.
 
وحسبما نشرت "أونا" قيام عدد من قسم التمريض بحجز مدير مستشفيات جامعة الزقازيق، داخل إحدى المكاتب بالجامعة، وتعديهم عليه بالسب، وذلك بعد قراره بعدم توقيعهم في كشوف الانصراف.
 
التعليقات
press-day.png