رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

سميح ساويرس لرويترز: دفعنا كمستثمرين ضرائب ضئيلة للغاية نظرا للحوافز الضريبية الضخمة التي منحت لنا

سميح ساويرس
سميح ساويرس
قال رجل الأعمال، سميح ساويرس، في مقابلة مع "رويترز" مساء الأربعاء الماضي، "كسبنا المال الكثير بهذا البلد على مر السنين ومن حق شعبه علينا أن نرد له بعضا منه لأننا بصراحة وصدق بالغين دفعنا ضرائب ضئيلة للغاية نظرا للحوافز الضريبية الضخمة التي مُنحت للمستثمرين"
 
وأضاف إنه يمكنه الآن إعلان نجاح قرار مصر بتحرير العملة المحلية، وأشار ساويرس لاستغراق الأسواق الاستثمارية وإنعاش الاقتصاد وقتا.
 
وجاءت توقعات "ساويرس" خلافا لتوقعات تقارير "جلوبال ريسك"وبنك "اوف امريكا لينش"، حيث توقع التقرير إن العامل الأساسي لجذب المستثمرين هو الاستقرار السياسي وليست تقارير صندوق النقد، ومع تزايد معدلات التضخم، يصبح الاستياء الشعبي خطرا على النظام والاستقرار السياسي، خاصة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية عام 2018.
 
وكان البنك المركزي قرر تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر الماضي، لجذب رؤوس الأموال الأجنبية، مما أدي إلى تراجع الجنيه المصري من 8.8 جنيه للدولار إلى 20 جنيها في ديسمبر الماضي.
 
وواصل ساويرس قائلا:"الآن زادت شهية الاستثمار، وسيبدأ المستثمرون بتفقد شتى الفرص المعروضة عليهم".
 
وتعد مصر من الدول النامية التي  بحاجة ماسة  إلى استثمارات رجال أعمال يملكون المليارات مثل "ساويرس" بمقدورهم رصد الملايين والمساعدة في حشد المستثمرين الأجانب- لكنه سيكون حذرا في ضخ أمواله الخاصة-وقال ساويرس لـ"رويترز" أنه ينبغي ألا تأخذنا الحماسة أو المشاعر، وأيضا لا تتكون لديك القناعة بأن هناك اقتصادا لائقا وطرقا لقياس أدائه فتبدأ الاستثمار بين عشية وضحاها.
 
ولـ"أوراسكوم" إدراج مزدوج في بورصتي سويسرا ومصر. وتشغل الشركة 35 فندقا تتجاوز سعتها الإجمالية ثمانية آلاف غرفة وتسيطر على أراض مساحتها نحو 100 مليون متر مربع معظمها غير مستغل.
 
ويواصل: "في القطاع السياحي تعتمد الثقة بالكامل على التسويق، كل ما نحتاجه هو إنفاق المزيد لمحاولة محو تلك الصورة السيئة التي يجري نشرها".
 
وتسيطر عائلة ساويرس على إمبراطورية شركات (أوراسكوم العملاقة )التي أسسها الوالد، ويشغل ناصف ونجيب ساويرس منصب الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة لـ"شركتي اوراسكوم كونستراكشون وأوراسكوم للاتصالات".
 
وعلى الخلاف، نجيب أسس حزبا سياسيا يشغل ثاني أكبر كتلة في البرلمان وحتى وقت قريب كان يملك شبكة تلفزيونية فإن سميح يفضل ألا تكون مشاركته في الشأن العام سياسية، ويقول ساويرس "كسبنا المال الكثير بهذا البلد على مر السنين ومن حق شعبه علينا أن نرد له بعضا منه لأننا بصراحة وصدق بالغين دفعنا ضرائب ضئيلة للغاية نظرا للحوافز الضريبية الضخمة التي مُنحت للمستثمرين".
التعليقات
press-day.png