رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

صحيفة كينية تتهم مصر وإثيوبيا بوقوفهم وراء جفاف كينيا

أرشيفية
أرشيفية
سلطت صحيفة "ستاندارد" الكينية، الضوء على حرب المياه المقبلة، واتهمت الصحيفة مصر وإثيوبيا بكونهم أحد أسبابها، كما انتقد التقرير الاتفاقات بين مصر وإفريقيا، التي ضمنت حصول مصر على 55.5 مليار متر مكعب من مياه "فيكتوريا" سنويا.
 
وتضم اتفاقية عام 1929 كل من رواندا، وبوروندي، وجمهورية الكونغو، وتنزانيا، وكينيا، وأوغندا، وإثيوبيا، وجنوب السودان، والسودان، ومصر وأشارت الصحيفة إلى عدم الإنصاف في توزيع حصص المياه على دول الاتفاقية، حيث تحصل باقي الدول على 28.5 مليار متر مكعب فقط، ورغم ما تتعرض له كينيا من جفاف تظل الحصة ثابتة.
 
وأضافت الصحيفة، أن الحرب هو ما تعانيه كينيا اليوم من مجاعات، حيث أعلنت كينيا حالة الكارثة القومية يناير الماضي. وطلبت المساعدة لمواجهة الجفاف الذي يجتاح البلاد معرضا الناس والماشية والحياة البرية لمخاطر جمة، وفقا لـ"رويترز".
 
وقدر الصليب الأحمر الكيني، أن نحو 2.7 مليون شخص بحاجة لمساعدات غذائية، بعد أن شح المطر، في أكتوبر، ونوفمبر، من العام الماضي، فيما لا يحل موسم الأمطار المقبل قبل أبريل.
 ودعا الرئيس "أوهورو كنياتا "في بيان صدر عن مكتبه "الشركاء المحليين والدوليين إلى دعم جهود الحكومة لاحتواء الموقف".
 
وقال برنامج الأغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة، إنه يحتاج إلى 22 مليون دولار، على مدى يتراوح بين ستة، وتسعة، أشهر مقبلة، لتوفير الدعم، الذي يشمل، تقديم وجبات مدرسية، لما يصل إلى 428 ألف طفل، عادة ما يعتمدون على تلك الوجبة، باعتبارها وجبتهم الأساسية، خلال اليوم.
 
ومن بين مقاطعات كينيا البالغ عددها 47، قالت السلطات، إن 23 مقاطعة، تواجه جفافا كارثيا، وأضاف البيان الرئاسي "الحكومة تعتزم تطوير تدخلها بما يشمل مضاعفة حصص الغذاء والتحويلات النقدية من بين إجراءات أخرى".
 
وأشارت الصحيفة لحديث سابق للرئيس عبد الفتاح السيسي، حول وجوب تقسيم مياه فيكتوريا، بطريقة شاملة عادلة، للحفاظ على الأمن المائي بين دول حوض النيل وإفريقيا، بالإضافة إلى حديث آخر بين "السيسي" ونظيره الأوغندي، رحب خلاله السيسي بمشروع الربط الملاحي، بين بحيرة فيكتوريا، والبحر المتوسط، وأكدا على أهمية العمل على اتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذ المشروع عقب انتهاء الدراسات الخاصة به، وتطرح السؤال حول حصة كينيا من المياه السنوات المقبلة.
 
ووفقا لما أعلنته الصحف حول مشروع الربط الملاحي، المشروع يمر بـ 4 دول "مصر وأوغندا وجنوب السودان والسودان".
 
للطلاع على الموضوع: أضغط هنا
 
 
التعليقات
press-day.png