رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

زوجة المصور المعتقل «عمر عبدالمقصود» بعد الحكم بحبسه 3 سنوات: بحسبة بسيطة المفروض تنتهي مدة الحبس بعد شهرين

عمر عبد المقصود
عمر عبد المقصود
قالت أمنية مجدي زوجة المصور الصحفي المعتقل، عمر عبد المقصود، بعد الحكم على زوجها بالحبس ثلاث سنوات، أنه طبقا لذلك الحكم يتبقى له شهران على موعد انتهاء مدة حبسه.
 
وأضافت عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، "المحكمة حكمت بسنة لأنس عبد المقصود، وعبد المنعم متولي، و3 سنين لعمر عبد المقصود، وإبراهيم عبد المقصود، بالنسبة لعمر وابراهيم، فاضل شهرين،  لو حسبناهم من يوم ما إتقبض عليهم، لكن فيه قضية التظاهر، وتم احتجازهم فيها 9 شهور حبس احتياطي، وتم الحكم فيها بالبراءة، فالمفروض نماذج الحبس، تنضم للقضية الحالية، ويضاف إليهم 10 أيام، اختفاء قسري، بحسبة بسيطة المفروض يخرجوا24 -4-2017".
 
واختتمت كلامها قائلة "الحمد لله على كل حال طبعا .. لكن أنا الحقيقة مش قادرة أكون مبسوطة .. كنت طمعانة في البراءة ومكنتش عاوزة ندخل في حوار النقض وكدة .. بس الحمد لله طبعا". 
 
وكانت محكمة جنايات المنصورة، قد قضت اليوم، بحبس المصور الصحفي عمر عبد المقصود ثلاث سنوات في قضية حرق سيارات في ميت غمر، وظل عبد المقصود قرابة ثلاث سنوات محبوسًا بالفعل.
 
ويأتي الحكم الصادر اليوم بعد إعادة إجراءات محاكمته هو وأربعة آخرين.
 
يذكر إنه في 19 يناير 2014، حكمت محكمة جنايات المنصورة، دائرة 11 إرهاب، بالمؤبد غيابيًا على عمر في قضية حرق سيارات ميت غمر، وفي 22 فبراير من العام ذاته حكمت محكمة السنبلاوين بحبسه سنتين في قضية التظاهر، وفي 16 مايو حكمت محكمة الاستئناف بالمنصورة ببراءته في قضية التظاهر، وتتم الآن إعادة محاكمته في قضية «المؤبد».
 
وكانت قوات الأمن ألقت القبض على عمر من منزله فجر 14 إبريل 2014، وتم اتهامه وشقيقيه بحرق سيارات بمدينة ميت غمر، فى القضية رقم 2989 لسنة 2014 جنايات قسم ميت غمر، والمقيدة برقم 2443 لسنة 2014 كلي جنوب المنصورة، ورغم تقديم مكان عمله ما يثبت عدم تواجده بمكان الواقعة محل الاتهام وقت حدوثها، حيث كان مكلفًا من رئيسه المباشر بتغطية حدث في القاهرة، كما أكد ذلك أكثر من 50 صحفيًا رأوه يومها، إلا أن المحكمة حكمت عليه بالمؤبد.
 
وفي 11 سبتمبر 2014، قررت محكمة جنايات المنصورة إخلاء سبيل عمر بكفالة قدرها 5 آلاف جنيه، وتم سداد مبلغ الكفالة بخزينة النيابة العامة، إلا أن القرار لم ينفذ، وتم تسليمه لجهة أخرى لم تعلمها أسرته حينها، وظل مختفيًا لمدة 9 أيام، حتى فوجئوا في 22 سبتمبر بتحرير محضر 22042 لسنة 2014 جنح السنبلاوين، موجهًا له تهمة التظاهر في الأيام التي كان مختفيًا فيها، وتقرر عليه حبسه احتياطيًا.
 
التعليقات
press-day.png