رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بعد إسقاط عضويته.. «السادات»: ما حدث «إجراءات ظالمة» وسأستمر في أداء دوري سياسيا محاربا للفساد ومدافعا عن حقوق الإنسان

محمد أنور السادات
محمد أنور السادات
وجه  محمد أنور السادات، البرلماني المُسقطة عضويته، ورئيس حزب الإصلاح والتنمية، رسالة شكر وتقدير لكل من ساندوه ودعموه بصدق مشاعرهم وأبدوا دعمهم له من تيارات سياسية مختلفة ومثقفين ومفكرين محليين ودوليين تجاه ما مر به من «إجراءات ظالمة بإسقاط عضويته من مجلس النواب وحملة التشويه والهجوم الممنهجة التي شُنت ضده أمام الرأي العام»، بحسب البيان.
 
وأكد السادات في رسالة للجميع أنه على رغم ما حدث معه إلا انه سيستمر في أداء دوره سياسيًا محاربًا للفساد ومدافعًا عن مبادئ حقوق الإنسان، سواء من خلال تمثيل حزبه السياسي بأعضاء آخرين داخل مجلس النواب، أو مشاركة الحزب في تحالفات برلمانية قوية كتحالف حق الشعب. 
 
وأشار إلى أن رد فعل المجتمع وانطباعه عما حدث معه دليل كافي على وعيه وإدراكه للحقيقة وتقديره للدور والأداء الذي قدمه أثناء تواجده نائبا عنهم بالبرلمان.
 
وطالب السادات زملاءه أعضاء مجلس النواب بعدم التراجع عن ممارسة دورهم الرقابي على أكمل وجه مستخدمين كافة أدواتهم البرلمانية والسياسية وعدم السكوت أو الخوف من محاربة الفساد وتطبيق دولة العدالة والقانون واحترام الدستور حتى نحقق النهضة والنجاح لمصرنا العزيزة.
 
التعليقات
press-day.png