رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

رغم إصدار قانون بناء الكنائس.. أقباط المنيا: «حبر على ورق» والأمن منع الصلاة بأحد المنازل بداعي عدم الترخيص

أرشيفية
أرشيفية
طالب أقباط قريتي عزبة النخل وكوم اللوفي، بمحافظة المنيا، أجهزة الدولة بتفعيل قانون بناء الكنائس الذي تم إقراره نهاية أغسطس الماضي مؤكدين أن القانون مازال «حبر على ورق» ولم يتم تفعيله وهددوا بالتظاهر داخل الكاتدرائية العباسية للمطالبة بفتح كنيستين بقراهم.
 
وقام عدد كبير من أقباط المحافظة بتنظيم وقفة داخل مطرانية سمالوط، ومطرانية المنيا وأبوقرقاص للتعبير عن غضبهم مما وصلت إليه الأوضاع في القريتين، مؤكدين أن هناك عرقلة واضحة لمنع فتح كنيستين للأقباط بهم.
 
وقال أهالي عزبة النخل أنهم فوجئوا أثناء تجمعهم بمنزل داخل القرية يتبع مطرانية المنيا لأداء بعض الشعائر الدينية، بأجهزة الأمن تطالبهم بمغادرة المبنى فورًا، مؤكدين لهم أن هناك احتقان بالقرية وربما يتعرضوا لأذى خاصة أن المبنى غير مرخص لإقامة الشعائر الدينية به.
 
وأضاف الأهالي: لا نعرف ماذا نفعل وهل ممنوع على الأقباط الصلاة بدون ترخيص في حين نرى بعض من أبناء القرية يصلون بالشوارع دون أن يتعرض لهم احد.
 
فيما أوضح أهالي قرية كوم اللوفي، أن الأجهزة الأمنية لم تف بوعودها بفتح المبنى المغلق بالقرية للسماح لهم بإقامة شعائرهم الدينية، منذ وقوع مشادات مع بعض المتشددين.
 
وأشار الأهالي إلى عقد عدة جلسات لفتح المبنى لأجل إقامة الصلاة، ولكن دون أي جدوى، وبالطبع الآن صيام عيد القيامة التي تتزايد فيه الطقوس والصلوات الكنسية، يضطر أقباط اللوفي لقطع مسافة طويلة يوميًا للصلاة في مدنية سمالوط أو أقرب قرية، وفى ظل عدم توافر وسائل النقل وسوء الطقس تعاني بعض الأسر من عدم قدرتها الذهاب للصلاة لاسيما المرضى وكبار السن والأطفال، الأمر الذي دفع أقباط القرية التفكير في الذهاب للقاهرة بأطفالهم والاعتصام هناك حتى تسمع الرئاسة صوتهم وتعلم مدى تقصير الأجهزة الرسمية.
 
من جانبه علَّق اللواء فيصل دويدار، مدير أمن المنيا، على واقعة قرية عزبة النخل إن ما تردد عن منع الأجهزة الأمنية للأقباط من أداء الصلوات داخل كنيسة بعزبة النخل، بمركز أبو قرقاص غير صحيح، وأوضح أنه تم إثناء قيام مواطنين أقباط عن محاولة إقامة صلوات وشعائر كنسية داخل منزل غير مرخص له إقامة صلوات أو شعائر به.
 
وأضاف دويدار، أن المطرانية قامت بشراء منزل منذ عامين بهدف تغيير نشاطه من منزل إلى كنيسة دون الحصول على ترخيص وفقًا للقانون، وتابع: خوفًا من حدوث مصادمات داخل العزبة، تم إثناؤهم لحين إنهاء إجراءات الترخيص.
 
فيما وعد الأنبا بفنتيوس مطران سمالوط الأهالى الغاضبون بتوصيل رسالتهم للأجهزة التنفيذية والأمنية لحل اللازمة وفتح كنيسة كوم اللوفي بمركز سمالوط قريبًا فيما هدد الأهالي بالتظاهر داخل الكاتدرائية إذا لم يتم حل الأمر.
 
التعليقات
press-day.png