رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من خفض التمويل الأمريكي للمنظمة بشكل مفاجيء

أنطونيو جوتيريش
أنطونيو جوتيريش
 
 
 حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، اليوم، من خفض مفاجئ في التمويل الأمريكي للمنظمة الدولية في حين قال سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة إن تراجع واشنطن عن دورها في الشؤون العالمية قد يؤدي لمزيد من الاضطراب.
 
وطبقا لوكالة رويترز، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم جوتيريش "عمليات الخفض المفاجئ في التمويل يمكن أن تفرض تبني إجراءات خاصة ستقوض من جهود الإصلاح طويلة المدى."
 
وردا على اقتراح للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإنفاق عسكري إضافي بقيمة 54 مليار دولار قال دوجاريك "الأمين العام يوافق تماما على ضرورة مكافحة الإرهاب بصورة فعالة لكنه يعتقد إنها تتطلب ما هو أكثر من الإنفاق العسكري."
 
وقال سفير فرنسا لدى المنظمة الدولية فرانسوا ديلاتر إن قوة الأمم المتحدة إلى جانب التزام أمريكي قوي بالشؤون العالمية أمر مطلوب "أكثر من أي وقت مضى".
 
وقال ديلاتر إن "تراجع أمريكا والتوجهات الأحادية، أو تفكير دول أخرى فيها، سيشكل خطرا بالعودة لمناخ قديم من سياسة مناطق النفوذ والتاريخ يعلمنا أن ذلك لم يؤد إلا إلى مزيد من عدم الاستقرار."
 
وأضاف "في السياسة الخارجية، مثلما هو الحال في السياسة عموما، الطريقة التي يُنظر بها إلى الأمور تشكل فارقا."
 
واقترح ترامب خفضا نسبته 28 بالمئة في ميزانية وزارة الخارجية ووكالة التنمية الدولية بما يشمل تقليصا غير محدد لتمويل الأمم المتحدة ووكالاتها إضافة إلى فرض حد أقصى نسبته 25 بالمئة على تمويل أمريكا لمهمات حفظ السلام.
 
وقال الجمهوري إيد رويس رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأمريكي في بيان إنه قلق من اقتراح إدارة ترامب بإجراء تخفيضات حادة على ميزانية وزارة الخارجية للعام المالي 2018.
 
وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي في بيان "في كثير من المجالات تنفق الأمم المتحدة أموالا أكثر مما ينبغي وتضع بعدة طرق عبئا ماليا على الولايات المتحدة أكبر بكثير من الدول الأخرى."
 
التعليقات
press-day.png