رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

نور فرحات ينعي الكاتب الكبير السيد ياسين: مشاعل التنوير تنطفئ واحدا بعد الأخر

نور فرحات والسيد ياسين
نور فرحات والسيد ياسين

نعى نور فرحات أستاذ القانون بجامعة الزقازيق، الكاتب والمفكر السياسي السيد ياسين السيد والذي توفي صباح اليوم بعد صراع مع المرض، معتبراً أن مشاعل التنوير تنطفىء واحداً بعد الأخر.

وقال فرحات عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أنه عندما تعين باحثاً مساعداً بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية عام 1963 كان السيد باحثاً بالمركز وكان خريجاً من كلية حقوق جامعة الإسكندرية سنة 1956، معتبراً أنه من الرعيل الأول المعين في المركز الذي أسسه الدكتور أحمد خليفة عند إنشاء المركز 1956.

وأضاف فرحات أن ياسين كان من شبابه وحتى شيخوخته مؤمن بالوحدة بين العلوم الاجتماعية موضحاً أنه في الثلاثينات من عمره قان بتأليف مرجع عن مناهج البحث الاجتماعي علاوة على كونه نهم للقراءة في مستجدات العلوم الاجتماعية، معتبراً أنه تعلم الكثير من السيد مضيفاً أن أكثر ما تعلمه هو الحس النقدي في دراسة القانون والربط بينه وبين العلوم الاجتماعية الأخرى.

وأشار فرحات أنه عند إنشاء هيكل لمركز الدراسات السياسية بالأهرام تحت رئاسة حاتم صادق أتى بالسيد ليكون مديره الفعلي، ومنذ ذلك الحين انطلقت إبداعاته في علم الاجتماع القانوني والسياسي وعلم السياسة، مؤكداً أنه رحل وترك صداها في كل أنحاء العالم العربي.

وأوضح فرحات أنه زامله فى لجنة العلوم الاجتماعية بمكتبة الاسكندرية، موضحاً أن السيد كان يحلم بمشروع للخرائط المعرفية فى العلوم الاجتماعية فى العالم العربى، ويعنى بها التوجهات الكبرى لهذه العلوم.

وأضاف أن الدكتور جابر عصفور عهد إلى السيد إعداد دراسة عن الاستراتيجية الثقافية فى مصر، موضحاً أن أكثر ما يؤرقه كان عدم وجود رؤية بعيدة المدى عند صناع القرار، ولكنه رحل دون أن يمتلك أحد مقومات هذه الرؤية أو يقدر على التقدم نحو صقلها

التعليقات
press-day.png