رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

العالم في 24 ساعة.. بريطانيا تعلن بدء خروجها من «اليورو» وجلسة علنية بالكونجرس وتزايد التوترات بين تركيا وألمانيا‎

ما بين إعلان بريطانيا بدء عملية الخروج من الإتحاد الأوروبي، وتصاعد التوتر بين أنقرة وألمانيا، شهد العالم تطور جديد في الأوضاع الدولية، حيث رفضت ألمانيا الرد على تصريحات أردوغان المعادية، بينما اعتبر محللون أن اختبار كوريا الشمالية لمحرك صاروخي أمر خطير .
 
وأعلنت بريطانيا بدء عملية الخروج من الإتحاد الأوروبي، حيث قالت مصادر بالاتحاد لوكالة "رويترز"، اليوم الاثنين، إن تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية سترسل خطابًا إلى الاتحاد في 29 مارس الجاري للإعلان بشكل رسمي عن خروج بريطانيا منه .
 
وأكدت الحكومة البريطانية وفق "بي بي سي" أن "ماي" ستوجه خطابات رسمية للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وعددهم 27 دولة لإخطارهم برغبة المملكة المتحدة في الخروج، وهو ما يعني -حسب معاهدة لشبونة- تفعيل المادة 50 رسميًا، مؤكدة أن الخطاب سيتضمن مطالبة "ماي" لدول الإتحاد بسرعة بدء مفاوضات الانفصال.
 
يأتي ذلك بعد 9 أشهر من الاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي، والذي صوت البريطانيون لصالحه بنسبة 51.9% من المصوتين، وهو ما كشف عن وجود انقسام يمكن أن يهدد وحدة المملكة المتحدة إذ صوتت أسكتلندا وإيرلندا الشمالية برغبتهم بالبقاء في الاتحاد إلا أن إنجلترا وويلز صوتا لصالح الخروج منه وفق لصحيفة سكاي نيوز عربي .
 
وفي تصاعد جديد للأحداث بين أنقرة وألمانيا، استدعت تركيا أمس السفير الألماني لديها للاحتجاج على خروج تظاهرة للأكراد في مدينة فرانكفورت الألمانية السبت للدعوة لرفض التعديلات الدستورية، مما لعب دور في زيادة التوتر بسبب منع السلطات الألمانية تجمعات مؤيدة للرئيس التركي تمهيدًا للاستفتاء على تعزيز صلاحياته، وفق ما نقلته فرانس برس .
 
بينما رفضت الحكومة الألمانية اليوم الاثنين الرد على تصريحات أردوغان لأن ذلك "يعزز التكتيك الذي يتبعه" وفق ما نقلته سكاي نيوز، وذلك تعقيباً على وصف أردوغان لهم بالنازية بعد منع ألمانيا تجمعات لمؤيديه .
 
واكتفت الحكومة الألمانية بتكرار موقفها السابق الذي عبرت عنه إزاء اتهامات مشابهة للرئيس التركي، ولم تشر المتحدثة باسم الحكومة إلى فرض عقوبات رغم تصاعد طلبات بهذا الصدد في ألمانيا.
 
وحسب ما نقلته صحيفة بي بي سي منذ قليل فمن المقرر إدلاء اثنين من رؤساء الاستخبارات الأمريكية بشهادتهما أمام الكونغرس، بشأن الصلات المحتملة بين روسيا والحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترامب، وسيتطرقان كذلك لادعاءات الرئيس الأمريكي ، بتصنت باراك أوباما عليه .
 
وسيدلي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، جيمس كومي، ورئيس وكالة الأمن القومي، الأدميرال مايك روجرز، بشهادتيهما في جلسة علنية نادرة للجنة الاستخبارات في الكونغرس.
 
وفي سياق آخر قالت كوريا الجنوبية يوم الاثنين إن أحدث اختبار أجرته كوريا الشمالية لمحرك صاروخي أظهر تقدم ذو مغزي، وإعتبر محللون إنها خطوة خطيرة تجاه هدف بيونج يانج لتطوير صاروخ يمكنه ضرب أمريكا، وفق ما قالته وكالة رويترز ظهر اليوم .
 
وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية أمس إن هذا المحرك سيساعد كوريا في امتلاك القدرة على إطلاق أقمار صناعية تصنف من بين الأفضل،  مشيرة أن هذا الاختبار تم إجراؤه على نوع جديد من محركات الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.
 
التعليقات
press-day.png