رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالصور| رغم تهديدات الأمن: اعتصام 500 من العاملين بهيئة تعليم الكبار بالمقر الرئيسي للمطالبة بالتعيين وزيادة الأجور

نظم صباح اليوم  500 من العاملين بهيئة تعليم الكبار اعتصاماً داخل المقر الرئيسي بجسر السويس، احتجاجا على تدني أجورهم، وتراجع أوضاعهم المعيشية، في ظل الارتفاع المستمر للأسعار، وخاصة السلع الرئيسية.

وقال أحمد عبد المرضي رئيس النقابة المستقلة للعاملين بهيئة تعليم الكبار؛ جاء إعتصامنا كنتيجة لتجاهل كافة المسئولين بداية من رئيس الهيئة حتى رئيس الوزراء لمطالبنا والتي تتلخص في:

-        تعديل جدول الأجور التي مازالت تتراوح بين 700 جنيه و1500 جنيه، بما يعني عدم وصول أغلب العاملين لما يعرف بالحد الأدنى للاجور 1200 جنيه، وهو الأمر الذي أصبح لا يناسب الواقع في ظل الزيادة الهائلة لكأفة الأسعار، رغم تجاوز بعض العاملين ال 20 عاماً بالهيئة.

-         رفع كافة بنود الأجر من متابعات ومكافأت وحوافز.

-        تعيين كل من مر عليه ثلاث سنوات، حيث وصل بعضهم إلى سنوات خدمة تزيد عن 5 سنوات.

وندد عبد المرضي بما أطلق عليه بالمعاملة القاسية والمتعسفة من رجال الأمن، الذين أحتشدوا لمحاصرة مقر الهيئة، ووصل الأمر إلى حد تهديدنا بالقتل، ذلك بعد سحب أوراق سائقي اتوبيسات القادمين من المحافظات، وتهديدهم بمصادرة السيارات حالة عدم الامتثال لأوامرهم بالرجوع.

وأكد ضياء رتيمة أحد العاملين بالهيئة وعضو اللجنة المشكلة للتفاوض مع رئيس الهيئة، على أن مطالبنا لا تتجاوز العيش الكريم، ومساواتنا باقراننا من العاملين بالدولة، حيث تمثلت في تطبيق الحد الأدنى المقرر للأجور وتعديل كأفة الأجور وفقاً لسنوات عمل كل منا، مضيفاً أنه على الرغم من أن نقابتنا قامت بكأفة الاجراءت القانونية، علماً بأن إعتصامنا داخل مقر هيئتنا.

يذكر أن رئيس الهيئة طالب بتشكيل لجنة للتفاوض معه، بعد فشل الجهات الأمنية في فض الاعتصام، وتفريق العاملين القادمين من المحافظات، رغم عدم تجاوزهم ال 500 ممثلين عن ال 8000 عامل بالهيئة، ويعد أن حاولت الجهات الأمنية فض الاعتصام كمقابل لمقابلة ممثليهم لرئيس الهيئة،إلا  أن المجتمعين صمموا عدم ترك زملائهم إلا بعد ان يعرفوا نتيجة التفاوض.

التعليقات
press-day.png