رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالفيديو| ندوة للداخلية لمواجهة الفكر المتطرف بمساعدة «الخرباوي»: الإخوان استولوا على ثورة يناير ويجندون الشباب بين 16 و22 عاما

الخرباوي
الخرباوي
الإخوان استولوا على ثورة 25 يناير والإرادة الشعبية أعادتها في حماية الجيش والشرطة
 
الداخلية: الإخوان امتطوا ثورة 25 يناير ونزعوا عنها وطنيتها وقوميتها واستغلوا الفقر والجهل والحراكات السياسية المناهضة
 
اللواء فؤاد علام يشرح الإطار الذي نشأ فيه الإرهاب.. ويؤكد: حذرت الدول الأوروبية من قبل
 
ثروت الخرباوي: الجماعة تجند الشباب بين 16 و22 عام لأن الأكبر من ذلك من الصعب إقناعهم
 
أنتجت وزارة الداخلية فيديو بمناسبة مؤتمر مواجهة الفكر المتطرف والتي عقدته في أكاديمية الشرطة بحضور قيادات أمنية وممثلين عن الأزهر والكنيسة.
واستعانت باللواء فؤاد علام، وكيل جهاز أمن الدولة السابق، الذي شرح السياق التاريخي للإرهاب بأنه بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية أصبح اللجوء للحرب أمر يخشاه الجميع لأنه قد يتطور لحرب نووية يكون فيها فناء العالم، فلجأت بعض المنظمات التي تسعى لأن يكون لها حقوق سياسية معينة لتكوين تنظيمات إرهابية تنتزع تلك الحقوق التي يتصورون أنها حقهم المطلق.
وأضاف علام أنه سبق وأن حذر بعض قادة الدول الأوروبية بأن الإرهاب سيطالهم في وقت قريب، وهو ما تم بالفعل.
فيما علقت وزارة الداخلية داخل الفيديو بأن إستراتيجية التنظيم الإرهابي تقوم على الحشد والتجنيد والاستقطاب، مشيرة إلى تطور أساليبه على مر العصور باعتماده بداية على التوغل داخل المجتمعات ونسج علاقات قوية مع شبابها وتفريغ عقولهم من محتواها الثقافي والاجتماعي والبيئي، وملئها بسموم الفكر ومغلوط العقيدة.
وأضافت الداخلية أنهم يستغلون في ذلك الظرف الاقتصادي والمناخ الاجتماعي المحفز للانجذاب لهم من فقر أو جهل أو حراك سياسي مناهض أو أصولية فكرية، ومن ثم ظهرت وسائل التواصل الاجتماعي التي أحدثت نقطة تحول كبرى في طريقة عملها، حيث لم يعودوا بحاجة إلى الالتقاء للتخطيط وإعطاء الأوامر.
وقال ثروت الخرباوي القيادي السابق بجامعة الإخوان، إن طريقة جماعة الإخوان في جذب الشباب لها، تقوم على استقطاب الشباب في أعمار بين 16 و22 عامًا، لأن الأكبر سنًا يكون وعيه قد تشكل بالفعل وتلقى المعرفة من وسائل مختلفة ومن الصعب إقناعه، أما الشباب الصغير فيكون مصدر المعرفة الوحيد الذي اختبره هو الأبوية أو التلقين، فيكونوا لهم بمثابة الأب أو الأخ الكبير أو العالم.
وأضاف "الخرباوي" أن الكلام أولًا يكون عن الرقائق والجنة والنار لاستمالة قلوبهم ناحيتهم، مشيرًا إلى مقولة أحد قيادات الإخوان مصطفى مشهور لما كان يتحدث مع مجموعة من الشباب كانوا على وشك الانخراط في سلك الجماعة بأنهم عليهم أن يخلعوا عقولهم ونعالهم، قلوبهم لأنهم سيفكرون بدلًا منهم ونعالهم لأنهم في الوادي المقدس وادي جماعة الإخوان.
وعددت وزارة الداخلية عدد من الأعمال الإرهابية التي اتهم الإخوان بارتكابها على مدار القرن الماضي، من بينها اغتيال الخازندار والنقراشي ومحاولة اغتيال جمال عبد الناصر وغيرها.
وعن فترة ثورة يناير، قالت وزارة الداخلية إنه وأمام التحول التاريخي الذي شهدته السياسة الداخلية المصرية في أعقاب ثورة 25 يناير وبعد أن خلت الساحة من التنظيم إلا من تنظيم واحد هو الإخوان، مضيفة أنه استطاع بتلونه وخداعه أن يبقى منفردا وتمكن من «امتطاء» ثورة الخامس والعشرين ونزع عنها قوميتها ووطنيتها ليلبسها ثوب الثورة الإسلامية.
وأضافت الداخلية في تعليقها بالفيديو أن التنظيم حاول الاستئثار بمفاصل الدولة وبعدها نجحت الإرادة الشعبية والتي تحميها المؤسسة العسكرية والشرطة الوطنية من إزاحة ما وصفته بكابوس التنظيم الإرهابي من المشهد السياسي.
 
 
 
التعليقات
press-day.png