رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«الأطباء» تتقدم بشكوى للصحفيين ضد رئيس تحرير «صوت الأمة» والزميلة صاحبة تحقيق «قصر العيني».. وبيان للنقابة: دفاعا عن قلعة الطب

أصدرت النقابة العامة للأطباء، بيانًا تحت عنوان "دفاعًا عن قلعة الطب- قصر العيني"، وذلك للرد عما قامت به أحدى الصحفيات الزميلات بنشر تحقيق في 24 مارس، قامت من خلاله بانتحال صفة طبيبة والكشف على مرضى قصر العيني.

أكدت النقابة من خلال بيانها، بانه هناك قصور وفساد في المنظومة الصحية وأنها طالبت أكثر من مرة بضرورة العمل على إصلاح العيوب الجوهرية، ومن أهمها النقص الشديد في إنفاق الدولة على الصحة مما أدى إلى نقص في آسرة الرعاية المركزة والحضانات ونقص بالمستلزمات والأدوية ووجود أجهزة معطلة.

وأضاف البيان، إننا هنا نتحدث عن قلعة الطب في مصر التي يزورها عشرات الآلاف من المرضى والمواطنين يوميًا وتقوم بعبء ضخم في تقديم العلاج وإجراء العمليات الجراحية للآلاف يوميًا.

وأكدت النقابة، أن دخول أي شخص لأي مستشفى وانتحال صفة طبيب يعتبر خللا في المنظومة الصحية. وطالبت بعلاج أوجه الخلل والذي يبدأ بزيادة الإنفاق على الصحة.

وأشارت إلى أنها لا تعترض على عمل الصحفيين وكشف أوجه القصور والفساد، ونتوقع من الصحفيين التركيز على أوجه القصور الأساسية والجوهرية والتي تؤدى لتدهور المنظومة الصحية.

وفي السياق، تقدمت النقابة العامة للأطباء بشكوى إلى عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين، ضد الزميلة صاحبة التحقيق، وعبد الحليم قنديل رئيس تحرير جريدة "صوت الأمة"، وذلك على خلفية تحقيق الصحيفة.

وأوضحت الشكوى، أن الصحفية قامت من خلال هذا التحقيق بانتحال صفة طبيبة ووقعت الكشف الطبي على المرضى ووصفت علاج لهم وقامت بنشر صورهم بدون إذنهم.

وأشارت النقابة، إلى أنه ترحب بالصحافة كسلطة رقابية شعبية وتدعم دور الصحفيين في كشف أوجه القصور أو فساد المنظومة الصحفية ولكن مع التزامهم بالمعايير الصحفية المهنية وعدم الخروج عن القانون.

وطالبت "الأطباء" نقيب الصحفيين ضرورة التحقيق مع المذكورين لمخالفتهم أصول وأخلاقيات العمل الصحفي ومنها التخفي دون ضرورة ملحة وانتحال صفة طبيبة والإضرار بآخرين بالإضافة إلى انتهاك حرمة الحياة الخاصة.

التعليقات
press-day.png