رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«بلومبيرج»: صندوق النقد يعترف بالصعوبات التي يواجهها الشعب المصري بعد القرض.. ويتوقع المزيد من تقليل الدعم قريبا

أرشيفية
أرشيفية

قال صندوق النقد الدولي، إنه يعمل مع مصر على المساعدة في السيطرة على معدلات التضخم، موضحا أن الحكومة تحقق خطوات للأمام في برنامج الإصلاح الاقتصادي، الذي عزز من الاستثمارات، فيما نتج عنه ارتفاع في الأسعار.

وقالت المديرة العام لصندوق النقد الدولي، كريستين لاجارد، عبر بيان لها أعقب اجتماعها اليوم الخميس مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، في واشنطن، ونشرته "بلومبيرج"، إن صندوق النقد يعترف بالتضحيات والصعوبات التي يواجهها الكثير من المصريين. وأضافت لاجارد أن الصندوق يتعاون مع الحكومة المصرية والبنك المركزي، بهدف السيطرة على التضخم ودعم الخطوات التي تتخذها السلطات المصرية لحماية المصريين الأكثر فقرا وضعفا.

وقامت مصر بتحرير سعر صرف الدولار تماما في نوفمبر الماضي، للمواجهة النقص الحاد في العملة الأجنبية، ونهي خطوة يرى بعض المحللين أنها استقطبت المستثمرين الأجانب، واستطاعت أن تحصل على قرض من صندوق النقد الدولي قيمته 12 مليار دولار، بجانب وصول احتياطي النقد الأجنبي، والقروض الأجنبية بحوزة البنك المركزي لمستويات مرتفعة.

ولكن تعويم الجنية، الذي قامت به الحكومة، أدى إلى ارتفاع في أسعار الوقود المدعم، مما ألقى بنص المستهلكين في البلاد، والبالغ عددهم نحو 92 مليون نسمة، إلى العيش بالقرب من خط الفقر أو تحته.

ويقول المسؤولون انهم ملتزمون بتخفيف اثار البرنامج الاصلاحي، على الفئات الأكثر فقرا، وذلك عبر ضمان امدادات كافية من السلع المدعومة، والحد من التلاعب في الأسعار من جانب التجار.

ونقلت "بلومبيرج" عن السيسي قوله إن مصر ملتزمة بالمضي خطوات للأمام في برنامج الإصلاح والتعاون مع صندوق النقد الدولي، حسب ما جاء ببيان نشرته الرئاسة المصرية بعد لقاء السيسي بـ "لاجارد" وأشار البيان إلى "الصبر" الذي يظهره الشعب المصري على الرغم من الأزمات التي تسببت بها الإجراءات الاقتصادية.

وقال "بلوملبيرج" أنه من المتوقع أن يوقع المسؤولون مزيدا من تقليل الدعم والإعانات خلال الأشهر المقبلة، وذلك بهدف التحكم في عجز الميزانية الذي يعد الأكبر في الشرق الأوسط، ويبلغ عجز الميزانية 9.1 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي في السنة المالية القادمة.

ويُتوقع أن يصل وفد من صندوق النقد الدولي إلى مصر، نهاية شهر أبريل، لإجراء أول استعراض لبرنامج القروض.

التعليقات
press-day.png