رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالصور.. العميدة نجوى الحجار ضحية الكنيسة المرقسية بالإسكندرية.. الشهيدة والدة الشهيد

العميدة نجوى الحجار
العميدة نجوى الحجار
العميدة نجوى عبدالعليم محمود الحجار، التي استشهدت اليوم في تفجير الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، تعتبر أول شهيدة ضمن  شهداء الشرطة على مدار الأعوام الماضية.
تخرجت نجوى الحجار من كلية الشرطة عام 1987، وتدرجت في المناصب الشرطية حتى وصلت لدرجة لواء، وتم تعيينها بقسم تصاريح العمل بالإسكندرية، إلى أن استشهدت اليوم بعد تكليفها ضمن قوة التأمين الخاصة بالكنيسة المنكوبة بالإسكندرية.
ونشرت صفحة الشرطة المصرية على فيسبوك وهي صفحة غير رسمية يديرها مجموعة من الضباط، صورة للواء نجوى مع نجلها النقيب محمود عزت معاون مباحث قسم شرطة مينا البصل، والذي استشهد
وتم تداول صورة من الحساب الشخصي للضابط على انستجرام مع والدته وكتب عليها "سيادة العميد أمي والنقيب ابنها آه يادنيا أنا وامي في خدمة بعض". فيما حاولت «البداية» التأكد من أن الحساب يتبع الضابط لكن دون جدوى.
ونشرت صفحة تحت إسم "من اجل مصر سنبقى دائما" منشورا بتاريخ 29 يونيو العام 2016، للعميدة نجوى مع نجلها الضابط محمود عزت وكتبت تعليق "فاضلها 2 عشاكر وتعلن الحرب".
 
 
 
وذكرت الكنيسة القبطية على صفحتها أن البابا تواضروس الثاني، كان موجودا خلال قداس أحد الشعانين (أحد السعف) صباحا في هذه الكنيسة، لكنه كان قد غادر قبل وقوع الانفجار.
فيما وقع انفجار آخر بعدها بساعات قليلة بالكنيسة المرقسية بالإسكندرية، خلال زيارة البابا تواضروس الثاني، وعقب تفقد مدير الأمن لها بدقائق، وأسفر عن سقوط 11 شهيد بينهم 4 من الشرطة، وعشرات المصابين.
 
 
 
التعليقات
press-day.png