رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

تضارب في موقف أعضاء تكتل «25- 30» حول قانون الطوارئ.. طنطاوي: وافقنا عليه بالأغلبية.. ويوسف والحريري: مازلنا نناقش

 
 
بعد فرض قانون الطوارئ بقرار من رئيس الجمهورية أمس وبدء تنفيذه ظهر اليوم الاثنين في الواحدة ظهرا، استطلعت "البداية" رأي عدد من نواب البرلمان بتكتل 25-30 في القانون وما إذا كان سيوافق عليه التكتل أم سيرفضه.
قال النائب احمد طنطاوي عضو التكتل، إن تكتله وافق على فرض قانون الطوارئ في اجتماع عقده أمس بحضور الأعضاء، مشيرا إلى أن التصويت جاء بالموافقة للأغلبية.
وأضاف طنطاوي في تصريح لـ"البداية" إن التكتل وافق على فرض القانون بسبب الظروف الطارئة التي تمر بها البلاد في الوقت الحالي، مشيرا إلى أنه لا يعرف تحديدا عدد المصوتين بنعم لكنه كان الأغلبية والأمانة بالحزب لديها الرقم الفعلي.
فيما قال النائب خالد يوسف، إن التكتل مجتمع حاليا للموافقة أو رفض قانون الطوارئ، مشيرا إلى أنه سيخرج بيان بعد قليل بموقف التكتل.
أما النائب هيثم الحريري فأكد أن التكتل لم يناقش القانون حتى الآن سواء إذا كان سيصوت لصالحه أم سيرفضه.
وأضاف الحريري لـ"البداية" أما بخصوص مجلس الشعب فإنه من المرجح أن بصفة كبيرة أن يمرره المجلس، مضيفا أنه يرى أن الحكومة لا تملك العصى السحرية للقضاء الإرهاب والقانون لن يقضي عليه بل سيزيد من تضييق الخناق على المصريين وإغلاق نوافذ التعبير عن الرأي المتاحة وهو ما حدث أمي، حيث تمت مصادرة إحدى الصحف (البوابة نيوز).
وأضاف الحريري، أنه يرى أن الحل في النظر في التعليم والتوعية عبر وزارة الثقافة ورفع الظلم عن المطلومين باعتباره أحد أشكال الوقود التي تبث الفتنة.
وأوضح الحريري أن مصر في حاجة لتغيير الفكر الديني أو تجديد الفكر الديني وليس الخطاب الديني، مشيرا إلى أن تجديد الخطاب لن يعالج المسألة إلا بشكل جزئي، ويعطي تجديد الفكر الفرصة لإعادة قراءة النصوص الدينية بما يتوافق مع العصر الحالي.
وشهدت مصر تفجيرين إرهابيين، الأحد، استهدفا كنيستين في مدينتي الإسكندرية وطنطا يوم عيد أحد السعف القبطي، وأسفرا عن مقتل 47 شخصا على الأقل، مما دفع الرئيس المصري لاتخاذ 3 إجراءات مهمة.
وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء الأحد، إنه سيتم إعلان حالة الطوارئ في مصر لمدة 3 شهور، بعد اتخاذ الإجراءات القانونية والدستورية.
كما أعلن أيضا تشكيل مجلس أعلى لمكافحة الإرهاب، وإعطاءه الصلاحيات اللازمة لمواجهة الإرهابيين والجهات التي تقف ورائهم. وطالب السيسي بـ"محاسبة دول" لم يذكرها بالاسم بسبب "رعايتها للإرهاب وتمويل عناصره".
 
التعليقات
press-day.png