رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بعد ريبورتات عقب تدوينة ومقال على البداية.. إغلاق صفحة الكاتب جمال الجمل على فيسبوك بعد حملة تحريض ضده

الكاتب جمال الجمل
الكاتب جمال الجمل
فوجئ الكاتب جمال الجمل بإغلاق صفحة فيسبوك الخاصة به، بعد ساعات من نشر مقال له في جريدة البداية تحت عنوان « نعم أُحَرِّض ضد الرئيس.. وضد نظامه» ردا على حملة الكترونية ضده بسبب بوست على فيسبوك.
وكانت صفحة تدعى تعيشي يا مصر قد قامت بإعادة نشر بوست للجمل يقول فيه «السيسي يرتب بخطوات متسارعة للقاء السادات لله الأمر من قبل ومن بعد» مع تحريض الجهات الأمنية ضده بدعوى أن البوست يحملا تحريضا لاغتيال الرئيس وهو ما رد الجمل عليه بمقال مطول على البداية أكد فيه، رفضه لفكرة الاغتيالات معتبرا تدوينة الصفحة بمثابة «بلاغ ساقط، يخفي خلفه اتجاها مريبا وحقيراً أعرفه وأنتظره، ولا أتوقع غيره منذ عملت في الصحافة والعمل العام» على حد تعبيره  
 
وقال الجمل في تصريحات للبداية «تم إغلاق الفيس بوك الخاص بي»، مشيرا إلى أنه وصلته رسالة من إدارة فيس بوك تقول أن الإغلاق تم لمخالفة قواعد الكوميونتي
وهو ما يعني أنه تعرض لحملة ريبورتات جماعية لإغلاق صفحته بتهمة التحريض على العنف»
.
وكانت الصفحة قد  قالت في تدوينة التحريض ضد الجمل « بلاغ لأمن الدوله والأمن والوطني ضد محمد جمال صبحي صحفي لدى خالد البلشي بيحرض على اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي شير ووصل الرساله للدوله للقبض عليه»، وفي رده على الصفحة كتب الجمل « أنا ضد الرئيس وضد نظامه، وضد بقائه في السلطة لفترة أخرى، لكنني لست ضد بقائه في الحياة، فهذا أجَلٌ في يد الله، وليس في يدي، فأنا لست إلهاً لأقبض الأرواح، ولا أتمنى الاغتيال لأي شخص ولا أنادي به، من واجبي أن أُحذر، وأن أُذَكِّر، وأن أنصح، فهذا دوري بحكم عملي، وفي حدود حقوقي الدستورية والقانونية».
لقراءة رد جمال الجمل على الحملة التحريضية ضده :
التعليقات
press-day.png