رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالمستندات| القصة الكاملة لمباراة الأزمة بين الزمالك والمقاصة.. 7 أيام من التأجيل إلى الانسحاب

 
 
أثارت مباراة الزمالك ومصر المقاصة، في لقاء مؤجل من الجولة الـ22 من الدوري المصري، كثيرًا من الجدل في الأوساط الرياضية، بعد رفض النادي الأبيض لعب المباراة في الموعد الذي حددته لجنة المسابقات برئاسة عامر حسين، وهو تمام السابعة من مساء اليوم، الأحد.
 
"البداية" ترصد القصة الكاملة لمباراة الأزمة خلال أسبوع
 
بدأت القصة يوم الأحد الماضي، عندما ضرب الإرهاب كنيستي مارجرجس بالغربية، ومارمرقس بالإسكندرية، ليخرج رئيس الزمالك مطالبًا بوقف النشاط الرياضي في مصر، حيث قال في مداخلة تليفزيونية: «طالبت هاني أبو ريدة بوقف النشاط الرياضي لكل الألعاب، لأننا في حالة حداد».
 
 
 
وبعدها لعب الزمالك مباراته يوم الاثنين أمام انبي، ولم يعترض على موعد إقامة المباراة، التي خسرها بهدفين دون رد.
 
 
 
وقرر اتحاد الكرة، الثلاثاء الماضي، تأجيل مباراة الزمالك والمقاصة 24 ساعة، لتقام يوم الأحد بدلًا من السبت، بعد طلب من الأمن بتأجيل المباراة، لتزامنها مع احتفالات الأقباط بأعياد القيامة، ومبارتي المصري وسموحة في الكونفدرالية الإفريقية.
 
 
 
وفكر الزمالك في تأجيل المباراة، يوم الأربعاء، ولكنه لم يطلب ذلك رسميًا من الجبلاية.
يوم الخميس، طلب رسمي من الزمالك يتضمن موافقة مصر المقاصة، أرسل إلى اتحاد الكرة لتأجيل المباراة.
وفي يوم الجمعة، أكد رئيس الزمالك في مداخلة تليفزيونية، أن تأجيل المباراة من السبت إلى الأحد، لم يكن بطلب من الأمن، إنما بسبب مباراتي سموحة ووبيدفيست، والمصري وكمبالا سيتي، في الكونفدرالية الإفريقية، وبالتالي تزاحم الإعلانات على قنوات البث، حيث أن الأمر يتعلق بالشركات الراعية والتسويق وليس بالأمن.
 
 
 
وأرسل اتحاد الكرة، السبت، إلى ناديي الزمالك ومصر المقاصة رفضه لطلبهما بتأجيل المباراة، ويؤكد أن المباراة في موعدها يوم الأحد في تمام السابعة على إستاد بتروسبورت.
 
 
ورد رئيس الزمالك على الجبلاية، مؤكدًا أن النادي لن يذهب لبتروسبورت، وادعى أن ختم ثروت سويلم، المدير التنفيذي للاتحاد سُرق، وهدد بتقديم بلاغ للنائب العام، ليؤكد مسئولو نادي المقاصة: «سنخوض المباراة ونحن نخضع لاتحاد الكرة».
 
 
 
يوم المباراة.. ذهب الزمالك للتدريب في مقر النادي بميت عقبة، ومصر المقاصة يصل لملعب بتروسبورت، بعد وصول طاقم الحكام بقيادة محمد فاروق.
 
 
 
وهاجم رئيس الزمالك اتحاد الكرة: «لا تحترمون جدول المسابقة» ويهاجم رئيس المقاصة: «لا تحترم كلمتك».
 
 
ونزل لاعبو مصر المقاصة أرض الملعب والحكم محمد فاروق، ثم ينتظر 20 دقيقة، بحسب ما تنص عليه اللائحة.
 
 
 
 
وبعد مرور 20 دقيقة، أعلن الحكم نهاية المباراة، بانسحاب نادي الزمالك من المباراة.
 
 
 
وإلى الآن لم يصدر اتحاد الكرة أي قرارات تتعلق بالمباراة، ولكن أكد أعضاء الاتحاد أن الزمالك سيتم معاقبته باللائحة التي تنص على:
يعتبر الفريق منسحبا إذا تعمد الفريق عدم التوجه إلى أرض الملعب المحدد لتأدية إحدى مبارياته الرسمية المعلنة بجداول المسابقات، ويكون بعد إجراء التحقيق اللازم.( الفقرة الثانية من المادة 45).
إذا اعتبر الفريق منسحبا واستكمل مسابقة الدوري تطبق عليه الجزاءات التالية :توقع عليه الغرامات المالية طبقا لفئات المسابقات التي يحددها مجلس إدارة اتحاد الكرة قبل بداية الموسم، وخصم عدد 6 نقاط تعادل نقاط مباراة واحدة فوز من رصيده في نهاية الموسم، بالإضافة إلى اعتبار الفريق مهزوما في المباراة المنسحب منها، ويعاد ترتيب الفريق نفسه ضمن الجدول النهائي للمسابقة، ومعاقبة كل من له صلة بقرار الانسحاب طبقا لتقرير الحكم والمراقبين وللجنة المسابقات الحق في الاستعانة بما تراه في هذا الشأن لاستيضاح وأخذ القرار طبقا للائحة. ( المادة 46).
وفي حال استمر الزمالك في موقفه، وأعلن انسحابه من المسابقة بشكل عام، فإن المادة (47) من لائحة لجنة المسابقات ما يلي: إذا اعتبر فريقا منسحبا ولم يستكمل المسابقة توقع عليه غرامة مالية طبقا لفئات المسابقة التي يحددها مجلس الإدارة قبل بداية كل موسم، ويطبق على الزمالك البند "2" من المادة (47) والتي تقول: إذا كان انسحابه في الدور الثاني تبقى نتائج مبارياته كما هي في الدور الأول بالنسبة للفرق الأخرى، وتلغى نتائج مبارياته التي شارك فيها في الدور الثاني كأنه لم يشارك في الدور الثاني.
 
وتختص لجنة شئون اللاعبين بالنظر في قيد لاعبي النادي المنسحب، والنادي الذي توقف عن الاستمرار في المسابقة بناء على طلب المقيدين له وكذلك الذين لهم عقود.
الفريق المنسحب يحرم من المشاركة لمدة موسم واحد قادم مع بدء المشاركة في الدرجة الأخيرة للمسابقات التي ينظمها الاتحاد للفريق الأول.
 
التعليقات
press-day.png