رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

منى مينا تكتب: هيئة التدريب الإلزامي والإصرار على وضع العربة أمام الحصان

د. مني مينا
د. مني مينا

عقد أمس الاجتماع الأول لهيئة التدريب الإلزامي التي أنشئت بقرار من رئيس الوزراء في أخر يناير 2016، لتجعل تدريب الأطباء إلزاميا للإستمرار في العمل ، هذا بينما يتعذب أغلب الأطباء بحثا عن فرصة للتدريب أو للدراسات العليا، ولا يجد بالفعل نصف الأطباء أي فرصة للدراسات العليا.

السؤال البسيط كيف يكون التدريب إلزاميا قبل أن يكون متاحا أولا.

وكيف نربط ترقيات الأطباء - من الأسكندرية لأسوان - ومجرد

استمرارهم في العمل بالحصول على دورات تدريبية، ليست متاحة في محافظاتهم ولا في أماكن قريبة منهم، ولا تتحمل وزارة الصحة تكلفتها؟.

لماذا لم تعمل وزارة الصحة كما إقترحنا على توفير إدارة تدريب بكل مستشفى، وتضع خطة ليصبح التدريب وتحديث المعلومات العلمية متاحا للجميع أولا؟.

كيف نلوم على أطباء الإمتياز ضعف مستواهم التدريبي، بينما إدارات المستشفيات الجامعية تهدر أغلب وقت طبيب الإمتياز في إستخدامه لتوصيل عينات التحاليل وأفلام الأشعة والمرضى من قسم لقسم عبر أرجاء المستشفيات الجامعية الواسعة؟.

السؤال الأخير: وسط هذه المعطيات التي لم تضع أي ضمانات لإتاحة التدريب وتحديث المعلومات للأطباء من أسوان للإسكندرية، وسط هذه المعطيات أليس ربط الترقيات والاستمرار في العمل بالحصول على دورات باهظة التكاليف من أي جمعية علمية، يعتبر عملا على تحسين المستوى العلمي والتدريبي للأطباء؟ أم عملا على تحسين بزنس الجمعيات العلمية؟.

التعليقات
press-day.png