رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

ماجدة عدلي في حوار لـ«البداية» عن غلق النديم ومصادرة الحريات: لو حاصروا المراكز والصحافة والشوارع.. سنجد منافذ جديدة

العمل بالنديم لم يتوقف رغم قرار الغلق.. وسننعمل في أي ظروف ونأمل أن يحل القضاء الأزمة
 
حالة الطوارئ هدفها تشديد القبضة على أي احتجاجات.. وأتمنى ألا تستمر هذا السياسات طويلاً.. ودائما هناك طرق للعمل
 
رسالتي لـ السيسي: راجع التاريخ واقرأ كويس.. عمر تكميم الأفواه ما بيدي قوة لنظام
 
 
 
 
قالت الدكتورة ماجدة عدلي، مديرة مركز النديم، إن النظام الحالي يضيق على المجتمع المدني، وإن مركز النديم يباشر عمله ومازال يصدر تقارير شهرية.
 
وأضافت ماجدة في حوار لـ«البداية»: «نأمل أن يحل القضاء الأزمة، ولو لم يكن لدينا أمل في القضاء لما لجأنا إليه، ومشكلة مركز النديم ستحل من خلال القضاء، وهناك مسألة من استخدام الوقت». 
 
وتابعت: «النظام يضيق على منظمات المجتمع المدني مثلما يضيق على والصحفيين وغيرهم، كما أن التليفزيون لم يعد به برامج حوارية بها هامش محدود من حرية الرأي، وحاليا يريدون عمل قانون للرقابة على فيس بوك».
 
وعن تعرضهم للتضييق قالت ماجدة عدلي: «نستطيع أن نعمل في ظروف زي دي، تعرضنا للتضيق في 2004، وفي فترات أخرى، لكن لم يصل الأمر إلى الإغلاق».
 
وقالت ماجدة عدلي: «حالة الطوارئ هدفها المزيد من القبضة على أي احتجاجات اقتصادية واجتماعية محدودة لتردي الأوضاع الاقتصادية، هناك منافذ جديدة طول الوقت، وناس بتكمل بمجهود أكتر وبضغط أكتر».
 
وكشفت عن أن العمل لم ينقطع بمركز النديم في فترة الإغلاق، وأن جميع من يعملون بالمركز يباشرون عملهم ويؤدون رسالتهم بطريقة معينة، حسب قولها.
 
وأضافت: «بنتابع الناس على وسائل التواصل المختلفة، والتقرير بينزل في معاده بنهاية كل شهر، هناك آلية عمل نعمل بها مع بعض حتى لو حاصروا المراكز والصحافة والشوارع، طول الوقت هناك طرق للعمل».
 
وتابعت ماجدة عدلي: «هناك ضغط على المجتمع المدني سواء عن طريق القضية 173 أو حالة الطوارئ، هناك 100 طريقة، مثل منع من السفر وتجميد الأرصدة، وكل دا بيأثر سلبيًا على المجتمع المدني، واعتقد إن دي فترة وهاتعدي».
 
وتابعت: «نتمنى ألا تستمر هذا السياسات طويلاً، لأنها لا تؤدي إلى نجاح نظام أو دولة وهذه السياسات تدخل الدولة في أزمات».
 
ووجهت رسالة رسالة للسيسي ونظامه قائلة: «أقول له راجع التاريخ، اقرأ كويس، عشان تعرف إن عمر تكميم الأفواه ما بيدي نتائج كويسة ولا بيدي قوة للنظام، والرئيس القوي لا يحتاج لقوانين استثنائية كل شوية، كمان بيضعف المجتمع».
 
التعليقات
press-day.png