رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

فيديو| أبو الفتوح يهنئ العمال بعيدهم: كل عام وأنتم بخير رغم قسوة التهنئة.. أنتم جزء حبيب علينا

قال الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، اليوم الأحد، في صفحته على الفيسبوك: «غدًا 1 مايو نحتفل بعيد العمال، في ظروف منتهى القسوة، أصحاب الياقات الزرقاء، عمال مصر، الذين كانوا دومًا أحد أسس النهضة والتقدم والإنتاج، لكن حينما ابتليت مصر بنظم حكم ليس لها همّ إلا أن تجلس على كراسي السلطة دون أي اعتبار لأهم عنصر من عناصر النهضة المصرية وهي الصناعة، والتي قوامها الرئيسي لهذه النخبة، الكبيرة من عمال مصر الفنيين».
وتساءل أبو الفتوح: «أين مصانع الغزل والنسيج؟ أين مصانع الحديد والصلب؟ أين كل هذه الصناعات التي أقيمت من أموال المصريين؟ أين كل شركات ومصانع القطاع العام؟ الذي حينما تسلط الفساد على مصر منذ أربعين عامًا وحتى الآن بيعت كل هذه المصانع وخربت عمدًا، في سبيل الفساد».
وتابع: «حتى أصبح العمال الآن يأنون ونحن نحتفل، أي احتفال هذا لعمال يأنون من الجوع وقلة العلاج والتضخم، بالذات بعد ما سمي بإجراءات الإصلاح التي تمت دون دراسة وبحماقة، جعلت عمال مصر يأنون من ارتفاع الأسعار أضعاف وليس الضعف، يأنون من التضخم الذي وصل أكثر من 32%، كيف نحتفل بعمال مصر وهم ومصانعهم توقفت؟ أكثر من 75% من وحدات الإنتاج متوقفه من مصنع الحديد والصلب، التي كان تفخر به مصر، من أجل أن يعمل مصنع فلان وفلان للحديد».
واستكمل: «أين مصانع الغزل والنسيج في المحلة الذي توقف أكثر من 50% من وحداتها الإنتاجية، نتيجة عدم وجود أدوات للآلات وللمصانع، توقف الآلات المنتجة، كل هذا يجعلنا في حالة حزن ونحن نحتفل بالعمال، العمال أصحاب الفضل على هذا الوطن عمال مصر الذين نهضوا بهذا الوطن وضحكوا من أجله كثيرًا، الآن يفرمهم الفساد والاستبداد وعدم الاعتبار لهم كمواطنين مهمين، لا غنى للوطن عنهم».
وأردف: «متى تلتفت النظم إلى عمال مصر، وأنهم أكبر أحد ثروات مصر، عمال فنيين اللي بتتخطفهم المؤسسات الخاصة وأغلبهم لا يجد مكانًا للعمل مناسب ولا راتب مناسب ولا علاج مناسب، ولا قدرة حتى أن يواجه قسوة هذه الحياة بسبب الفساد والاستبداد الذي تسلط على الوضع».
وأختتم: «ستنفذ مصر بإخلاص كل الوطنيين المخلصين مما نحن فيه الآن، ولكن يا عمال مصرأنتم جزء حبيب علينا وعلى كل الشرفاء، كل عام وأنتم بخير رغم قسوة هذه التهنئة، لكن إن شاء الله تزول هذه الغمة عن هذا الوطن ونحتفل بكم احتفالًا حقيقيًا وأنتم عدتم إلى مكينات تاجكم ومصانعكم وشركاتكم عادت إلى ما كانت عليه».
 
 

التعليقات
press-day.png